المحلية

سليمان فرنجية أو الفوضى !!

أكدت مصادر الى أن ترشيح سليمان فرنجية سالك، لكنْ ثمة خيوط يجري تجميعها لتمثّل منفذاً الى الإنتخاب”.

ولفتت المصادر الى أن إشارات أخرى تتمثّل بموافقة أميركية وفرنسية وبريطانية وفاتيكانية على فرنجية، وإلى جوّ، عكسته شخصيات غربية، يشبه إلى حدّ ما سمعه اللبنانيون قبل أكثر من ربع قرن على لسان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط حينها ريتشارد مورفي، وعبارته الشهيرة “مخايل الضاهر أو الفوضى”.

وما يقوله الغربيون اليوم هو أن لا مجال لعرقلة التسوية داخلياً، لأن البديل عنها سيكون الفراغ المستمر أو الفوضى، ولا سيما أن المظلّة الدولية التي تؤمّن الإستقرار على الساحة اللبنانية يُمكن أن تُرفع في أي لحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق