المحلية

صرخة ام سنية في وجه باسيل !!

كتب عمر اللبابيدي على صفحته فيسبوك :

عندما كان صغيراً خاطبني ابني قائلاً : ماذا أقول اذا سألني أحد عن طائفتي؟ أجبته دون أي تفكير : قل أنك لبناني. كبر ابني و نجح باحد امتحانات مجلس الخدمة المدنية، فرحنا كثيرا و شعرنا بأن في هذا الوطن أمل لابنائنا، مرت سنوات و لم يقطف ابني ثمرة نجاحه فلم يتوظف و حين سألته عن السبب أجابني بحرقة: يبدو أن هناك من قرأ أسماء النجاحين و لم يلتفت الى لبنانيتهم بل كل اهتمامه كان انتماءهم الطائفي و حين لم ترضي تلك الاسماء رغباته أوقف المرسوم و منع توظيفنا.
معالي الوزير، ألم نتفق يوما أن نكنس بقايا الحرب الأهلية يداً بيد؟ ألم نتفق على دفن شيطان الطائفية البغيض في حفر الماضي؟ لم ننكش اليوم كل النزعات التي دمرت بلدنا يوما؟
في درج مكتبك مرسوم صغير يتألف من بضع صفحات و في كل صفحة منه يوجد بسمة أم تعبت من أجل أن ترى ولدها يبني مستقله، يوجد نظرة فخر من أبٍ حارب الدنيا من أجل أبناءه و لكنك للاسف قررت دفن كل تلك المشاعر في درجك. أطلق سراح بسمات الأمهات و فك قيد فخر الآباء فقط طفح كيل حزننا و فاض صبرنا.
خمس و خمسون إسم ينتظرون أن يبنوا مستقلاً عادي، فهم لا يطمحون للقصور ولا لأفخم السيارات بل جل ما يطلبون هو قليل من فرح و قليل من حياة في هذا الوطن.

#المحاسبين_الناجحين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق