المحلية

صلاة للمسلمين بالكاتدرائية الوطنية بواشنطن

 

شهدت الكاتدرائية الوطنية، وهي أحد المعالم الكنسية البارزة في واشنطن حدثاً استثنائياً، الجمعة، عندما أقيمت صلاة الجمعة للمسلمين لأول مرة فيها، حيث أم سفير جنوب أفريقيا في واشنطن صلاة الجمعة، وسط احتجاجات على الصلاة كانت حاضرة.

وقطعت محتجة مناهضة للإسلام لفترة وجيزة الصلاة، وهي أحد المعالم الكنسية البارزة في العاصمة الأمريكية، ولكن صلاة الجمعة استمرت بخطبة عن التسامح، وتمكنت المحتجة وهي من ولاية ميشيغان، والتي امتنعت عن ذكر اسمها بحسب رويترز، من التسلل إلى الصلاة التي أقيمت في ظل إجراءات أمن مشددة ومن خلال دعوات فقط، وصرخت المحتجة “اخرجوا من كنيستنا”.

وألقى إبراهيم رسول، سفير جنوب أفريقيا في الولايات المتحدة، خطبة دافع فيها عن الحرية الدينية وأدان المتطرفين الإسلاميين بوصفهم تهديداً خطيراً على العالم، وقال: “إنهم يغزون الأراضي ويقطعون رؤوس الصحفيين ويعدمون المدنيين ويعلنون الحرب على أي شخص مختلف معهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق