المحلية

عائلة “ميليسا” احدى ضحايا “هجوم اسطنبول” تخرج عن صمتها!

أصدر أهالي إحدى ضحايا العمليّة الإرهابيّة في ملهى “لا رينا” في تركيا، ميليسا بابالاردو، والتي ما تزال تعالج في مستشفى القديس جاورجيوس (الروم) البيان التالي:

“بعد شكر الله وكل من زارنا واتصل بنا مطمئنًا على ميليسا، التي ما زالت بحاجة إلى عدة أسابيع لتتماثل إلى الشفاء.

وبعد شكرنا للدولة اللبنانيّة التي وقفت إلى جانبنا في محنتنا، أتمنى على الإعلام الذي واكبنا مشكورًا في كل مراحل المأساة التي أصابت عائلات لبنانيّة بالصميم، من خلال فقد أحباء لها، ألا يحوّلوا هذه الكارثة التي حلّت علينا، مادة إعلاميّة خارجة عن موضوعها الأساسي، أي الإرهاب وكيفيّة القضاء عليه، فتتحوّل قضيّة مأسويّة مؤلمة، إلى الغوص بعلاقات عائليّة وشخصيّة وما حولها من استنتاجات وتحليل لا يمت إلى قضيتنا المؤلمة بصلة.

المطلوب اليوم أن نصلي جميعًا من أجل راحة من أستشهد وهم في ريعان شبابهم ومن أجل عائلاتهم المفجوعة، ومن أجل شفاء المصابين.

مرة بعد، الصلاة تبقى أفضل من أي كلام من أينما كان مصدره”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق