المحلية

عن “حزب الله” من نبّل والزهراء.. الحسم اخر ساعة

جواد موسى : ( خاص )

تقدم سريع لقوات التدخل التابعة لـ”حزب الله”، في إتجاه بلدتي نبل والزهراء المحاصرتين منذ نحو 3 سنوات في الريف الشمالي لحلب.

العملية العسكرية المفاجئة، التي بدأت في ظل اجواء مناخية غير مناسبة جاءت كالصاعقة على المسلحين الارهابين ، اذ استطاع ” حزب الله ” السيطرة على عدد من البلدات والتقدم في إتجاه بلدة الزهراء بسرعة لم توصف وبقوة نارية أقل ما يقال عنها بانها ” نار الجحيم” . فبعد سيطرته امس على بلدتي دوير الزيتون وتل جبين، استطاع اليوم السيطرة على حريدتنين، وهي إحدى أهم القرى التي تفصل قوات التداخل التابعة لـ ” حزب الله ” عن مدينتي نبل و الزهراء ليبقى نحو 3 كيلومترات قبل الدخول الى بلدة الزهراء.

وتأكد المصادر الميدانية لـ ” الضاد برس ” إن بلدة معرسة الخان هي البلدة الوحيدة الباقية قبل إعلان فك الحصار عن البلدتين المحاصرتين، وفي حال استمر التقدم بالوتيرة ذاتها فهذا يعني أن عملية فك الحصار ستحصل اليوم أو غداً.

وتأكد المصادر الميدانية نفسها الى أن فك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء يعني الكثير بالمعنى العسكري والمعنوي، إذ أن عدد المقاتلين المدافعين عن هاتين البلدتين كبير جداً وهم مدربون الى حدّ كبير، ويمكن أن يخوضوا معركة الريف الشمالي لحلب من دون أي أعداد اضافية، كما أن البلدتين ستصبحان احدى أهم قواعد ” حزب الله ” والجيش العربي السوري .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق