المحلية

عين الحلوة: المطلوبان أبو مصعب والعارفي يختفيان

يتردد داخل مخيم عين الحلوة أن القياديين في تنظيم الشباب المسلم الفلسطيني هيثم الشعبي “أبو مصعب” (العقد الرابع من عمره المسؤول العسكري في التنظيم)، واللبناني محمد العارفي قد غادرا المخيم في اتجاه سوريا. وهما من المطلوبين البارزين للسلطات اللبنانية بتهم الانتماء إلى تنظيمات إرهابية (منها تنظيم القاعدة وجند الشام وغيرهما) وتشكيل مجموعات مسلحة والمشاركة في الاشتباكات داخل المخيم وبأعمال قتل.

لكن، في الفترة الماضية لوحظ تقلص نشاط الرجلين إلى أبعد حدود، ربما مع سطوع نجم “البلالين”، أي بلال بدر وبلال العرقوب، واحتلالهما مسرح الأحداث الأمنية التي جرت قبل أشهر داخل عين الحلوة.

ولا تستبعد مصادر فلسطينية مغادرة الشعبي والعارفي المخيم، لكنها فضلت التريث في تأكيد الخبر. وتوضح أن العارفي سبق له أن غادر مراراً للمشاركة في القتال داخل سوريا. أما الشعبي فهي المرة الأولى التي يغادر فيها عين الحلوة.

وفي حال تأكدت خبرية مغادرتهما، فإن السؤال المطروح هل هي عملية فرار أم أن المغادرة جاءت بترتيب وتنسيق أمني لبناني- فلسطيني؟ وهذا أغلب الظن لدى أبناء عين الحلوة.

المدن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق