المحلية

فعلتها نوال برّي مع السنيورة … إليكم التفاصيل!

نشر الموقع الرسمي لرئيس كتلة “المستقبل” الرئيس فؤاد السنيورة خبراً مفاده أنّ “المحامي ماجد فياض، تقدّم بوكالته عن رئيس كتلة “المستقبل” النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، بشكوى جزائية جديدة – مع إتخاذ صفة الإدعاء الشخصي – أمام النيابة العامة الإستئنافية في جبل لبنان، بتهمة القدح والذم، ضد محطة “أم. تي. في” (MTV) والمدير المسؤول عنها ميشال غبريال المر والإعلامية نوال برّي (منظمة التقرير) ومدّعى عليهم آخرين مسهمين في الجرم، وذلك بسبب بثّ المحطة – مجدّداً – ضمن نشرة الأخبار بتاريخ 21/2/2017 ـ تقريراً إخبارياً تحدّث عن استثمار المنطقة الحرّة في “مطار بيروت الدولي” بعنوان: “مناقصة السوق الحرة”، وقد تضمّن القدح والذم والتحقير والتشهير”.

وتضمّن الخبر أنّ “السنيورة أكّد – مجدّدًا – أنّه لا علاقة له بهذا الموضوع إطلاقًا، لا من قريب ولا من بعيد ولا بشكل مباشر أو غير مباشر ولا بالواسطة أو من خلال أي من أفراد عائلته إلى آخر الدرجات، ولا صلة له لا في الأمس ولا اليوم ولن تكون له غداً بأيّ أمر تجاري أو مالي يتعلق بالإستثمار أو الإنتفاع أو التعاطي مع المرفق العام أو المال العام للدولة اللبنانية، وأنّ المسألة برمتها أمست هجوماً شخصي الطابع، تشنُّهُ هذه الوسيلة الإعلامية – بمناسبة وغير مناسبة – عليه على الرغم من توضيحه الأمور السالفة الذكر، وذلك كجزء من خطة منهجية خبيثة مبرمجة ومنظمة، تمتلئ بتلفيق للواقعات وتزوير للحقائق بقصد الإساءة إلى شخصه، ويُستخدم فيها إعلاميون موظفون في هذه المحطة التلفزيونية من أجل تحقيق هذه المآرب”.

وختم: “وقد طالبت الشكوى بالتحقيق مع المدعى عليهم وإحالتهم إلى القضاء المختص وإنزال العقوبات المنصوص عليها في القانون بهم، سندًا إلى المواد 18 و20 و21 من المرسوم الإشتراعي الرقم 104 الصادر بتاريخ 30/6/1977”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق