المحلية

في فمي ماء …

علي طالب : ( خاص )

 لقد استباحت السعودية ارض اليمن وارتكبت بحق اطفاله وشعبه اسوء المجازر بأطنان من المتفجرات في ظل تحالف عربي شبه كامل وبتغطية دولية… وصمت أممي !

لقد دعمت السعودية عصابات الارهاب والتكفير في سوريا تمويلا” وتسليحا” ووفرت لهم الدعم الإعلامي والعسكري واللوجستي ومع ذلك لم يتحرك العالم لشجب الجريمة اليومية بحق سوريا أطفالا” ونساء وشيوخا” وذلك كله في ظل تواطؤ عربي مكشوف بهدف تدمير دمشق وما بعد بعد دمشق .

لقد أجهضت السعودية الحراك الشعبي في البحرين، وساهمت في دعم حركات التكفير في لبنان وسوريا والعراق في ظل صمت شبه رسمي وردود خجولة من قبل الحكومات المعنية !

بالخلاصة، السرد التاريخي للأحداث الماضية والمعاصرة والتوقعات المستقبلية تؤكد ان السعودية هي نفسها منذ التأسيس، ولم ولن تتغير!

السؤال المطروح : هل حقا” ان القضية هي قضية الشيخ النمر ! ماذا عن اطفال اليمن وسوريا ولبنان والبحرين !

لماذا الآن يفتح الحساب الايراني السعودي ؟

ومن سوف يتحمل تبعاته ! هل نحن امام مباراة دربي قاتلة بين الجمهورية الاسلامية الإيرانية vs المملكة العربية السعودية … ومن سوف يدفع الثمن ؟ توقيت المباراة لصالح من؟ واي أرض وشعب عربي سوف يتبرع لتقديم الارض والجمهور ؟ هل تنتقل المباراة ” القمة” الى أراضي الفريقين ام سيكتفي كل منهم باستحضار الحروب بالوكالة لتشهد سوريا ولبنان واليمن ابرز فصول المواجهة !

لماذا انتظرت ايران الفعل السعودي بطرد الفريق الايراني ؟ وإيران تمتلك الحق المطلق منذ مجزرة منى وقتل دبلوماسييها عمدا” !

لماذا كتب لنا دوما” الخجل والصمت وانتظار افعال الآخرين لنبني على اساسها ردود افعالنا ! متى يصبح الحق هو الفاعل والباطل هو المفعول به ! لماذا نتكلم تارة عن الضم وتارة اخرى عن الكسر !

اين موقف ابطال معادلات الـ س_س بعدما اصبحت الس والس الأخرى في مهب ال اس_٤٠٠ !

اذا كان النمر يستدعي قطع العلاقات، فألا يستدعي الاسد حرق السفارات والإطارات من باب أولى ؟

القضية هي حقا” قضية النمر، ام ان ألقضية اكبر من النمر والاسد ؟ هي قضية الحساب المفتوح بعد الاتفاق النووي الايراني ؟

أخيرا”، وحقا” اخبروني “من سيدفع الثمن” ؟

لبنان ! سوريا ! اليمن ! ام ان الحروب بالوكالة قد انتهت ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق