المحلية

كبارة بدأ لقاءات إنتخابية في طرابلس

في لقاءٍ جمعه بأهالي بعض المناطق الشعبية في طرابلس والأسواق القديمة، وعد المرشح عن المقعد السني في المدينة الدكتور فؤاد كبارة، بأن يكون صوتهم الصارخ بوجه من خطّط للمدينة الخراب والفقر ونشر الجهل بدل العلم، لتبقى طرابلس تحت رهن اشارته.

وقال في كلمةٍ له أمام الأهالي: “منذ التسعينات بدأت خطة تدمير المدينة، فبدلاً من هدمها حجراً، هدموها ثقافةً وعلماً، نشروا فيها جميع أنواع الخبائث، حتى باتت المدينة لقمةً سهلة بيد الضباع والثعالب المسيطرة، والشعب كان الفريسة.”

وأضاف كبارة: “لن نبقى صامتين، البارحة ضحكوا علينا بأموالهم، بعد أن دمّروا المصانع وقتلوا التجارة وهدّموا اقتصاد الأسواق، فالمرفأ مات لسنوات، والمعرض أُزيل من خارطة الدولة، فمات اقتصاد طرابلس وضمنوا أصوات انتخابية بدولاراتهم التي سرقوها منكم، نعم منكم أنتم، ولكن لا طرابلس ستحتضنهم، ولا أنتم ستصدقونهم بعد اليوم، سنكون صوتاً صارخاً بوجههم جميعاً، حتى من يسمون أنفسهم ثورة، كيف نصدقهم وكانوا يقطعون الطرقات أمامنا وأمام مرضانا وتلاميذنا وعمالنا، فهؤلاء لا يختلفون شيئاً عن الفاسدين من نواب ووزراء.”

وفي الختام، قال كبارة: “لن نكون لقمة سهلة لهم بعد اليوم، وطرابلس سيكون لها صوتها الذي يمثلها، وانتظروا خطاباتهم القادمة، فمنهم من يريد تحرير طرابلس من الإيراني، ولكن أين هو ذاك الإيراني؟ وغيره يريد نزع سلاح حزب الله من طرابلس، ولكن يبدو أنه لا يعلم بأن طرابلس في الشمال وليست مدينة جنوبية، وغيره سرق أموال الإسكان وسيقول لكم بأنه لا يستطيع الذهاب إلى المطاعم، وستسمعون الكثير من الفكاهات التي باتت قديمة ومرّ عليها الزمن.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق