المحلية

لقاء علماء صور هنأ بالميلاد:القدس مسؤولية الإسلام والمسيحية ولبنان قوي بتوافق مكوناته

 زار وفد من “لقاء علماء صور ومنطقتها” راعي ابرشية صور للروم الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص للتهنئة بعيد الميلاد، ثم انتقل لزيارة كل من راعي أبرشية صور للموارنة المطران شكر الله نبيل الحاج وراعي كنيسة الروم الأرثوذكس الأب نقولا باصيل.

وتمنى الوفد في بيان “للبنان الرسمي والشعبي الاستمرار في تحقيق الإنجازات التي بدأت عام 2017 والتي كان عمادها الالتفاف الوطني والتوافق بين مختلف مكونات هذا البلد، الذي بالتوافق، يكتسب قوة تساهم في ردع أي عدو عن القيام بأي اعتداء عليه، خصوصا ان الثلاثية الماسية بأحد ابعادها تمثل صيغة العيش المشترك التي تتجلى بأبهى صورها في مدينة صور (مدينة السيدين شرف الدين والصدر) التي تمثل نموذجا يحتذى به”.

واعتبر “ان عام 2017 عام جيد من حيث الإنجازات في لبنان والمنطقة لناحية القضاء على مشروع دولة التكفير، وهذه الإنجازات تحققت في لبنان بفعل الثلاثية المدعومة من محور المقاومة الذي بمواجهته المشروع الصهيواميركي حمى المسلم كما حمى المسيحي وسائر مكونات لبنان والمنطقة”، مشددا “على ان المنطقة بمكوناتها لن تعيش بسلام طالما ان الكيان الصهيوني موجود”.

ودان الوفد قرار الرئيس الأميركي المتعلق بالقدس “الذي يعتبر اعتداء على المسيحية والإسلام خصوصا، وعلى كل انسان حر”، مثمنا “الوحدة الإسلامية المسيحية في مواجهة القرار الذي يعتبر ردة فعل على فشل المشروع التكفيري الذي هزم، وقال:”ما القداديس في سوريا والعراق وفلسطين ولبنان الا شاهد على انتصار المنطقة كما الصلاة في المساجد”.

وثمن دور رجال الدين الواعين المسلمين والمسيحيين “الذين يملكون خطابا مستمدا من تعاليم السيد المسيح والنبي محمد الممتلئة بالمحبة والشراكة والسلام، التي تجلت بخطاب المطران المقاوم عطالله حنا واخوانه في كنائس سوريا والعراق وفي توجيهات المرجعية الدينية في العراق وايران”.

وأكد الوفد “الا خيار للمنطقة الا المقاومة والمواجهة للحماية من مخططات المشروع الصهيواميركي الذي مهما فعل لن يضعف الأخوية الإنسانية بين مكونات المشرق”، مشددا “ان على الفرقاء السياسيين في لبنان العمل لخدمة المواطنين الذين يتجهون لاستحقاق انتخابي يجب ان ينتجوا من خلاله قيادات وطنية ووحدوية ومقاومة على قدر إنجازات الثلاثية الماسية، وقيادات تقف مع فلسطين وشعوب المنطقة وليست تابعة لمشروع يأتي من الجنوب او الشمال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق