المحلية

مئات مليارات الدولارات لاعادة اعمار سوريا… فهل تعود كما كانت؟!

عقب انتهاء معركة حلب، بدأت عملية إعادة الإعمار في المدينة، وقد دعت الحكومة السورية رجال الأعمال والصناعيين السوريين الى الاستثمار ووعدت بتقديم الضمانات والتسهيلات المطلوبة للإقلاع بالعملية، كما قدمت اقتراحات إلى الوزارات المعنية لتوفير المناخ الاستثماري المشجع. ففي حال وقف إطلاق النار بشكل نهائي، كم من الوقت والمال تحتاج إعادة بناء سوريا؟ و من هي الأطراف الدولية التي قد تشارك في العملية ؟!
“العملية تتطلب وقتاً طويلاً يقاس بمعدل 3 سنوات اعمار مقابل كل سنة واحدة من الحرب “، يقول الخبير الاقتصادي ايلي يشوعي في اتصال مع موقع “الجديد”، و يعطي مثالا عن اعادة اعمار لبنان ” بعد نحو 11 عاما على حرب تموز لم يعد كما كان من قبل” مضيفا ان “اعادة سوريا الى ما كانت عليه من قبل سيكلّف قرابة 200 مليار دولار، هذا إن عادت!”
وعن الأطراف الدولية التي قد تشارك في الإعمار، يقول يشوعي ان من دعم سوريا عسكريا خلال الحرب، سيدعمها ماديا عقب انتهائها، لكنه يرى ان اتمام هذه العملية شبه مستحيل او انه يحتاج وقتا طويلا بسبب بعض العراقيل وعدم وجود قوة واحدة مسيطرة على الأرض، فكل طرف يستولي على بقع محددة ان كان النظام السوري أو “داعش” أو الأكراد.
من المؤكد ان الدول التي ستساهم في اعادة اعمار سوريا لن تقدم على مثل هذه الخطوة من دون مقابل، بحسب يشوعي الذي يرى ان ايران وروسيا ستكونان مساهمتين اساسيتين في هذه العملية، فهما ستستغلان دعمهما للنظام السوري في الحرب الدائرة والهدف السياسي المبتغى منه، للابقاء على نفوذهما في البلد. كما انهما سيعملان على توسيع نفوذهما، حتى لو لم يحققا ارباحا فورية من العملية. الامر يسري ايضا على تركيا ودول الخليج التي ساهمت عسكريا في هذه الحرب، يتابع يشوعي.
وبحسب احصاءات أجراها “صندوق النقد الدولي” و”المركز السوري لبحوث السياسات” و”لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)” وجمعها جهاد يازجي في موقع “البوابة العربية للتنمية”، كانت سوريا قبل الحرب تتمتع بأحد الاقتصادات الأكثر تنوعا في منطقة الشرق الأوسط على مختلف الأصعدة، إلا أنه تراجع لنقطة الصفر بسبب تدمير غالبية قطاعاته.
ويشير يازجي ايضا الى ان “معظم تقديرات التكلفة الاقتصادية للحرب السورية تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 250 مليار دولار أميركي بحلول نهاية العام 2015″، ويشمل هذا التقدير التكاليف المباشرة للدمار، اي اعادة اعمار ما تم تدميره من مبانٍ سكنية، محطات توليد كهرباء، آبار نفط وبنى تحتية وغيرها. ويضيف انه من المرجّح ان تواجه سوريا تكلفة حرب اعلى من 300 مليار دولار اميركي، أي قرابة ستة اضعاف حجم الناتج المحلي الاجمالي في سوريا للعام 2010.

اليس حيدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق