المحلية

ما الذي يحصل في بلدة العين ؟

بيان من منظمة العين – البقاع في الحزب الشيوعي اللبناني
حول الحفريات والإهمال ووضع طرقات البلدة المزري

أهلنا الاعزاء
أبناء منطقتنا المحرومة
لم يكن ينقصنا في هذه المنطقة إلّا المزيد من الحرمان، لم يعد يكفينا الإرهاب المتربص من خلف الجبال، ولا ما تعانيه منطقتنا من نسيان مزمن من قبل السلطة، حتى جاءنا تأجيل تزفيت الطريق الرئيسية في البلدة على ما يزيد عن العام، وذلك تسابقاً بين المتعهد ووزارة الأشغال ومعظم السياسيين في المنطقة لإغراقنا أكثر في بؤر الحرمان ومحونا عن خارطة وطن نحن أهله وأبناؤه؛ دفعنا في سبيله أثماناً باهظة. لقد كثرت حجج التأخر، وآخرها كان التذرّع بمدّ شبكة الانترنت السريع، الذي أيدناه وتفهمّنا الموضوع، والذي للأسف، استُغل بدوره كباباً آخراً لتمييع وتضييع الوقت، بهدف تنفيذه في فترة الانتخابات النيابية القادمة، لاستخدامه كرشوة.
أهلنا الأعزاء،
لقد أصبحنا في دائرة خطر الوقت، قبل هطول الأمطار، حيث سيصبح العمل مستحيلاً في تنفيذ المشروع. فعلينا جميعاً تحمل المسؤولية. لأن المسؤول الحقيقي، المفترض به تأمين حقوقنا عبر الحكومات المتعاقبة، مشاركٌ أساسيٌ في الصفقات التي تحصل على حسابنا: عشرة نواب ووزيرين، أحدهم وزير أشغال سابق، ونواب من دورات سابقة، وجدناهم لا يعرفون من نيابتهم ووزارتهم سوى كلمات “أصحاب السعادة والمعالي”. وأيضاً، البلديات المعنية واتحادها، الذين تعاطوا مع الموضوع، كما لو أنه خارج صلاحياتهم، متناسين الإستعراضات الإعلامية عند أولى لحظات البدء بالعمل منذ ثلاثة أشهر. متناسين أيضاً بأنهم الجهة المسؤولة عن احتياجات القاطنين في البلدات.
أهلنا الأعزاء كونوا جاهزين للتحرك والتصعيد خلال الأيام القادمة: سنواجه الإرهاب إلى جانب الجيش والمقاومة وكل حريص على الأمن والاستقرار، كما سنواجه الاهمال المتمادي لمنطقتنا لانتزاع حقوقنا. نأمل أن تلقى صرختنا آذاناً صاغيةً عند من يعنيهم الأمر والبدء في التزفيت هذا الاسبوع كحد أقصى.
الحزب الشيوعي اللبناني
منظمة العين
الاثنين7 أب2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق