المحلية

ما اهمية معركة القلمون ؟ – جواد موسى

سيطر  حزب الله على جبل العطين ومرتفعات الباروح في جرود رأس المعرة بعد اشتباكات عنيفة دارت مع المسلحين ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات منهم. كما وسع الحزب مساحة الانتشار في مرتفعات القلمون على جانبيها السوري واللبناني.

وواصل التقدم في منطقة القلمون بريف دمشق باسطاً سيطرته الكاملة على جبل العطين في جرود رأس المعرة، اضافة الى السيطرة على كامل مرتفعات الباروح، وسط اشتباكات عنيفة دارت مع المسلحين والتي اسفرت عن سقوط العشرات منهم، بين قتيل وجريح.

كما وسع مساحة الانتشار في مرتفعات القلمون على جانبيها السوري واللبناني واصبح ما تبقى للمسلحين تحت السيطرة النارية للحزب والجيش السوري .

هذا ويتابع الجيش السوري عملياته باتجاه جرود بلدة فليطة، حيث تمكن من تحقيق تقدم سريع في غالبية جرود المنطقة وسط هروب جماعي للمسلحين المتواجدين في الخنادق الجبلية.

السيطرة على تلة موسى كان لها اثرها البالغ على معارك القلمون، خاصة وان المدّ النظري المتاح بات أفضل وأوسع في اتجاهاته الاربع، مما سهل ايضاً التقدم السريع والمباغت في المرتفعات الاستراتيجية المحيطة، بينما يتابع الجيش السوري ضرباته المدفعية باتجاه الممرات الجبلية في كل من رأس العين السحل لمنع المسلحين من ايصال المؤآزرة العسكرية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق