المحلية

محطات المحروقات تطالب شركات التوزيع باستمرار قبول الشيكات

أعلن رئيس نقابة اصحاب محطات المحروقات في لبنان النقيب سامي البركس رفضه رفضاً باتاً طلب شركات توزيع المحروقات من زبائنها اصحاب المحطات بتسديد ثمن البضائع المشتراة منها نقداً وبالدولار الاميركي بسبب اضراب موظفي مصرف لبنان وتوقف جلسات المقاصة بين المصارف.

وتابع، في بيان، “ثانياً – نذكر ادارة هذه الشركات انها لا تزال تصدر فواتيرها بالدولار الاميركي بالرغم من قرار وزير الاقتصاد الذي يلزمها بإصدار الفواتير بالليرة اللبنانية مما يقتطع من جعالة صاحب المحطة ما يزيد عن 300 ليرة لبنانية عن كل صفيحة بنزين في الوقت الذي تعاني منه المحطات من انخفاض مبيعاتها بسبب الازمة الاقتصادية وارتفاع الكلفة التشغيلية لديها مما يزيد من تدني ارباحها حتى الخسارة عند بعضها.

ثالثاً – بالإضافة الى توقف جلسات المقاصة في مصرف لبنان، فعمليات صرف العملات متوقفة ايضاً ولا يمكن لصاحب المحطة، لأنه ملزم ببيع المحروقات بالعملة الوطنية، ان يحول ايرادات محطته من الليرة اللبنانية الى الدولار الاميركي. وان اراد تسديد ثمن المحروقات للشركات بالليرة عوضاً عن الدولار فيحتسب بعضها سعر الصرف بين 1518 و1525 ليرة للدولار الواحد.

رابعاً – في حال استمرار الوضع على ما هو عليه في مصرف لبنان وموظفي المصارف، فنحن نطلب ونتمنى من شركات التوزيع استمرار قبول الشيكات من زبائنها لأنها ستصرف عاجلاً ام آجلاً.

خامساً – اما في حال عدم الاستجابة الى مطلبنا وتعنت الشركات واصرارها على موقفها، فالبلد سيدخل حكماً بأزمة حقيقية من ناحية تموين المحطات بالمحروقات، كما اننا وبالتنسيق مع الجمعية العمومية، سندعو الى اضراب عام والتوقف عن بيع المحروقات، ومطالبة القضاء المستعجل بإلزام الشركات على تسليم البضائع لزبائنها وفقاً للاتفاقات المعقودة بينها وبينهم كما ايضاً حسم كمية المحروقات التي ترفض الشركات تسليمها لزبائنها من الحد الادنى المتوجب شراؤه سنوياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق