المحلية

مقاومة حقيقية من الجولان – جواد موسى

اكدت شخصيات وقوى معارضة في الداخل السوري، ان الثورة الحقيقية هي ضد الاحتلال الاسرائيلي، وذلك رداً على العدوان الاسرائيلي على مواقع سورية في القنيطرة السورية.

واشتعلت جبهة الجولان السوري المحتل من جديد، بعد العدوان الاسرائيلي الاخير على مواقع في القنيطرة السورية، حيث لم تشر القيادة السورية الى طبيعة الرد على الغارة الاسرائيلية، ما يفتح الباب امام عدة احتمالات، لاشك بان ملامحها وآلياتها ستكون أشد وطأة من العدوان نفسه، وهذا ما شكل حالة من الارباك والقلق في الداخل الاسرائيلي، حسب مراقبين.

ان الحماقات الاسرائيلية واداء الساسة الاسرائيليين البلهاء في موضوع ترميم شعبية متهالكة نتيجة القلق في الداخل الاسرائيلي ضمن اوساط المجتمع المدني في كافة الكيان الاسرائيلي، هي التي تدفع الاحتلال بحماقات هنا وهناك في موضوع استهداف محور المقاومة، وللتعويل على مدى تهالكه.

وتؤكد بعض اطياف المعارضة السورية ان التمسك بالمقاومة خيار لابد منه في ظل العربدة الاسرائيلية في المنطقة، معتبرة ان الثورة الحقيقية هي ضد هذا الكيان المحتل.

ان المعارضة تعوّل على رد وطني شامل، كما قلنا في السابق لابد من فتح جبهة الجولان، وبدء عمل المقاومة السورية فيها، مبيناً بانه اليوم هي بداية حقيقية لاستنفار شامل على هذه الجبهة لاشعال ثورة حقيقية تمتد باتجاه هذا العدو.

وهناك من يرى بان القوات السورية التي تحقق وحداتها العسكرية تقدماً ملموساً في الميدان، لديها ما يكفي من قوة الردع والرد على الهجوم، في وقت تؤكد فيه استمرار العمليات العسكرية ضد الجماعات المسلحة المدعومة من الجانب الاسرائيلي.

ان “المعركة اصبحت واضحة المعالم، فكيان الاحتلال الاسرائيلي يعيش حالة من الخوف والقلق بشكل غير مسبوق، فهو من جهة غير قادر على تحديد طبيعة الرد السوري ومن جهة اخرى يدفع باتجاه خلط الاوراق السياسية والعسكرية. لكن المؤكد بالنسبة لعموم السوريين ان ايام غير هادئة بانتظار كيان الاحتلال الاسرائيلي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق