المحلية

من هدّد زوجة الشهيد ربيع كحيل بالقتل ؟ ولماذا ؟

من هدّد زوجة الشهيد ربيع كحيل بالقتل؟ ولماذا؟ وما حقيقة صراع زوجته مع شقيقه حول الوصاية على ابنه؟

كُتِبَ الكثير عن الشهيد ربيع كحيل، الضابط في الجيش اللبناني الذي تعرّض للقتل قبل أشهر، هو الذي كان من الضباط المقدامين في معارك عرسال ضدّ التكفيريين، والذي قتل برصاصات غادرة في ظروف لفّها الغموض.

كتب الكثير عن القاتل المختبىء، أو الذي “هرب من البلاد”، وعن عائلته الثرية التي تحاول دفع عائلة كحيل إلى إسقاط الدعوى القضائية مقابل تعويض ماليّ كبير، بملايين الدولارات. لكن كلّ ذلك يبقى في إطار التكهّنات.

العائلة ترفض الكلام، لكنّ معلومات من اشخاص مقربين بان خلافات قوية تعصف بين زوجته المحامية ضياء حمود كحيل، وشقيقه سامي كحيل، حول “الوصاية”، واستطراداً حول كلّ ما يمكن أن ينتج عن “الدعوى” من تعويضات وحقّ إدارة أملاك ابنه الذي لا يزيد عمره عن أشهر قليلة.

المعلومات تقول إنّ الشقيق رفع دعوى بحقّ الزوجة، تتهمها بأنّها غير مؤهّلة للوصاية، رغم أنّها لا تعمل أكثر من ساعتين يوميا، وتخصّص وقتها لابنها. وفي الدعوى اتهامات بأنّها “غير مسلمة”.

المقرّبون يقولون إنّ سامي كحيل هدّد الزوجة ضياء حمود بالقتل، فرفعت دعوى قضائية ضدّه خوفا من أذيتها. وتفاصيل دعوى الوصاية أنّ والد ربيع ووالدته ليسا على قيد الحياة، فبالتالي تكون الوصاية للأم وليس للعم.

وقد تحسّبت ضياء من إمكانية أذيتها فأوكلت المحكمة الشرعية الوصاية بالتكافل والتضامن معها، وبالتالي ما عاد يحقّ لضياء أن تتنازل لـ”القاتل” عن حقّ ابنها، لأنّه يبقى حقّ المحكمة الشرعية. في حين أنّ الشقيق يريد “الوصاية” كي يستطيع التفاوض مع عائلة ضوّ، عائلة المتّهم بالقتل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق