المحليةخاص

هل يخرق التمثيل الشيعي ؟

لم تتبلور الترشيحات الى الانتخابات النيابية المقبلة بعد على رغم أنّ مهلة الترشّح تنتهي مطلع الأسبوع المقبل في 15 آذار الجاري.

وإذ تعلو أصوات شيعية معارضة لـ حزب الله لم تبرز أي لائحة بعد تقضّ مضجعه في أي من مناطق نفوذه.

هذا في وقت يركّز حزب الله خطابه ويحضّ جمهوره وبيئته على ضرورة الإقتراع والمشاركة الكثيفة في الانتخابات في أيار المقبل، لتثبيت شرعيته النيابية أولاً والحصول مع حركة أمل على المقاعد النيابية الـ27 كلها المخصصة للطائفة الشيعية من دون تسجيل أي خرق.

في بعلبك _ الهرمل، كاد الثنائي الشيعي ان يخسر مقعداً نيابياً شيعياً في انتخابات 2018.

وكان أُطلق الأسبوع الماضي ائتلاف قوى التغيير في بعلبك – الهرمل لكن من دون إعلان لائحة انتخابية.

كذلك في دوائر الجنوب، حيث كان لـ المعارضين الشيعة تحركات بارزة مع انطلاق ثورة تشرين 2019، ويُرتقب إعلان لائحة مناوئة لـ الثنائي.

وفي دوائر أخرى سيكون هناك مرشحون شيعة على لوائح أفرقاء وأحزاب معارضين لـ الحزب بمعزل عن مرشحي الثورة .

اما في دائرة زحلة والتي تعتبر ام المعارك، يخوض عدد لا بأس به من المرشحين المعارضين لسياسة الثنائي هذه المعركة رغم عدم تكافؤ الفرص ان من حيث الخطاب والتجيش الطائفي الذي يستعمله الحزب بخطابه وباستغلال الدين لمكاسب سياسية، وان من ناحية المال المتوفر لديه .

وفي السياق نفسه يقول المرشح عن المعقد الشيعي في دائرة زحلة حسين الخطيب ان حزب الله اعطى نصر وكان له الدور الاكبر بتحرير الارض من العدو الصهيوني، وايضا اعطى نفوذ وقوة للبنان وأعطى الطائفة الشيعية موقعا متقدّما في المعادلة الوطنية، ولكن عدم القدرة او الرغبة على تنظيم كل هذه المعطيات المفترض انها ايجابية اوصلت الطائفة الى العزلة عن مجتمعها اللبناني والعربي .

واعتبر أنّ التكليف الشرعي انتخابياً من الصعب عدم التجاوب معه شيعياً، فضلاً عن أنّ فائض القوة لـ الحزب في مناطقه يمنع حرية تحرُّك أي معارض وتنظيم حملة انتخابية حقيقية مثل اي مرشح في المناطق الاخرى .

وأكد انه من المستحيل حتى التفكير بالخرق في هذه الظروف، معتبرا ان ترشحه وخوض المعركة الديمقراطية عنوانها فقط الاعتراض بالسياسة وتقديم رؤيته السياسية وبرنامجه الانتخابي .

ومن ناحية اخرى يعوّل كثيرون على خرق الساحة الشيعية حتى لو بنائب واحد معارض لـ للثنائي نظراً الى رمزية هذا المقعد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق