المحلية

هذا هو قاتل الكسندرا

عند الثالثة من بعد ظهر اليوم (الخميس)، دخل المتهم بقتل اللبنانية-السويدية الكسندرا مزهر الى قاعة المحكمة في “غوتنبرغ” برفقة محاميه. ابن الـ 15 عاماً غطى رأسه بغطاء برتقالي اللون ولاذ بالصمت. الجلسة التي خصصت للبحث في قرار توقيفه، خلصت بالفعل الى اصدار قرر باعتقاله بتهمة القتل ومحاولة القتل.

وارتأت المحكمة اعتقاله خوفاً من ان يعيق اطلاق سراحه (بانتظار الحكم النهائي) مجريات التحقيق او ان يتيح له الهروب.

وبحسب المدعي العام Linda Wiking، فان المراهق حاول الاعتداء على صبي آخر من سكان المركز وقتله، بعد تسديده طعنات بالسكين في جسد “الكسندرا”، الا ان الصبي لم يصب بأذى.

وكانت الصحف المحلية السويدية قد لفتت الى ان اللاجئ المراهق يعاني امراضاً نفسية. وفي حديث لصحيفة “بوروص تيدنينغ Borås Tidning” اقرّ Staffan Alexandersson، المتحدث باسم مركز HVB بأن المؤسسة كانت قد وظفت موظفا اضافياً للمساعدة في الاعتناء به بعد شكوك حول صحته النفسية، الا ان هذا الموظف لم يكن قد بدأ العمل بعد حين وقعت الجريمة.

الكسندرسون لفت الى ان المركز كان قد تواصل مع عيادة الطب النفسي للاطفال والمراهقين (الرسمية) والتي زارها المراهق اكثر من مرة، مضيفاً: ” ما اعرفه انه ارسل الينا”.

هذا ونشرت صحيفة الـ Dailymail صورة المتهم في قاعة المحكمة، ليتأكد ما سبق ونشرته من انه من الجنسية الصومالية ويدعى يوسف خليف نور، مشيرة الى ان الشرطة لم تتأكد بعد من عمره الحقيقي.

وبحسب الصحيفة ذاتها، سأله القاضي “هنريك اندرسون”:”هل انت يوسف خليف نور”؟ ، فأومأ المتهم به برأسه. وسُئل ان كان يريد ان يدلي بأي تعليق حيال الجريمة، فأجاب محاميه ان موكله لا يريد التعبير بأي شكل من الاشكال فيما يتعلق بالتهمة”.

وخارج قاعة المحكمة، اشارت المدعي العام الى انه يجري التحقيق من هوية المشتبه به وعمره وسط شكوك من ان يكون اكبر سناً.

وقالت انه وصل الى السويد في الصيف الماضي.

وبحسب الصحيفة، فان الكسندرا قتلت اثناء تدخلها لفض اشكال وقع بين المتهم به وشخص آخر. ولم تعرف دوافع الجريمة ومسبباتها بعد.

يذكر ان المتهم سيمثل امام القضاء في 11 شباط المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق