المحلية

هل الثلوج في جرود عرسال رحمة للارهابيين ؟

أحمد خريس : ( خاص )

ان التطورات العسكرية الحاصلة في الجرود يمكن الحديث عنها بتحاليل عديدة : كما أن الارهابيين في الجرود اللبنانية لا يمتلكون أي قدرات عسكرية وبشرية تمكّنهم من القيام بأي مبادرات هجومية حقيقية تجاة القرى والبلدات اللبنانية أو حتى تجاه أي منطقة جردية.

1_ جبهة “النصرة” لاتستطيع خوض أي معركة في الجرود أو حتى التقدم نحو أي قرية سورية او لبنانية، اما “داعش”، هو طبعاً عاجز عن ذلك.

2_  ان سيطرة “داعش” على بعض نقاط “النصرة” بالجرود ما هي الا عمليات الرشاوى والخرق الحاصل في تنظيم جبهة “النصرة” لصالح “داعش”.

3_ كل ما يحكى عن “إمكانية خوض التنظيم الارهابي معركة وصل بلدة عرسال اللبنانية بالداخل السوري أو وصل بما يسمى دولة ” داعش ” بالساحل اللبناني، كل هذا الكلام هو تهيئات وتمنيات ولا يقترب من الحقيقة بصلة”.

4_ “داعش” يحاول بكل الطرق الممكنة  تحسين ظروفه وعوامل صموده ضد الهجوم الذي سيشنه “حزب الله” في الربيع المقبل لكي ينهي حالة المسلحين الارهابيين في الجرود .

لا يبدو “حزب الله” قلق من التطورات الحاصلة في الجرود ومن تقدم  “داعش” تجاه معاقل “النصرة”، ان هذا الوضح المتوتر والاستنزاف وفي حال احتدم القتال بين الفصيلين الارهابيين سوف يريح الحزب في معركته المقبل عند ذوبان الثلوج .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق