المحلية

هل تغزو المؤخرات لبنان… قريباً ؟

تختلف كثيرا أساليب المتعة والفرح مع اختلاف الشخصيّات والاهواء والمجتمعات، غير أننا كثيرا ما نتأثر بعادات غربيّة او أفكار تبدو غريبة بعض الشيء عن عاداتنا، فلكلّ جديد رهبة، والممنوع دائماً مرغوب.
لعبت وسائل التواصل الاجتماعي في السنوات الأخيرة دوراً هاماً وفعالاً في نقل الكثير من العادات الغربيّة إلينا، وبالتالي كانت سبباً أكيداً لتأثرنا بها، وإدخالها إلى يوميّاتنا وأفراحنا وسهراتنا.
سهرة توديع العزوبيّة مثلاً، أو ما يعرف بالـbachelor، والتي باتت تقليداً لا مفرّ منه قبل أيّ حفلة زفاف، لم تنشأ فكرتها في ربوعنا، بل استوردناها من العادات الاميركيّة، حيث يقيم أصدقاء العريس سهرة لتوديع عزوبيّته يتخلّلها راقصات ومشروب وما إلى هناك…
كذلك، فإنّ تحضيراتنا لاستقبال المولود الجديد لم تعد كما في الماضي، حيث لم يعد هناك من مفرّ من الـbaby shower، وهي عادة غربيّة أيضاً، تحضّر فيها الأم حفلة صغيرة وهي في أشهر الحمل الأخيرة، لصديقاتها اللواتي يأتين بالهدايا للمولود المنتظر.
منذ صغرنا، كنّا ننتظر عيد البربارة، كي نجول مع أصدقائنا على منازل الجيران والاصدقاء مرتدين الاقنعة، ومالئين جعبتنا ممّا لذّ وطاب من الحلويّات التي تقدّم لنا. إلا أنه وفي السنوات الأخيرة، تغيّر الموعد، وبات Halloween، هو البديل، بتاريخ وعادات مختلفة!
منذ حوالى الثلاث سنوات، إنتشر ما يعرف بالـice bucket challenge وهو ذات هدف إنساني، حيث يعمد الشخص إلى تفريغ دلو من الثلج على رأس شخص آخر… بدأ الامر من خلال فيديو التقط في ولاية نيوجيرسي الأميركيّة، ليكتسح العالم بعد أيّام قليلة، ولبنان ضمناً، مثيراً زلزالاً حقيقيّاً على امتداد الكرة الأرضيّة، رغم أنّ كثيرين لم يدركوا ما الهدف ممّا يفعلون، وما هي الغاية الانسانيّة التي أدّت إلى هذا العمل.

اليوم، تلوح في الأفق قصّة جديدة لا بل تحدٍّ جديد، يبدو غريباً بعض الشيء، يحمل إسم cheeky Exploits، حيث يعمد الشخص إلى إظهار مؤخرته وتصويرها أينما شاء… كلّ يكشف عن مؤخرته، تحت عنوان “نشر الحب والفرح”، ويأخذ صوراً في الطبيعة وفي الشارع وفي كلّ مكان، ويبدو أنّ هذه الفكرة أخذت رواجاً كبيراً، وباتت منتشرة بكثافة خصوصاً على “انستغرام”، إلا انها لم تحطّ رحالها بعد عندنا!
فهل سنستورد هذه المرة أيضاً، “تحدّي المؤخرات”، فنعرّي أجسادنا online؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق