المحلية

تجدد الحراك الشعبي في الهرمل

تجدد الحراك الشعبي امام سرايا الهرمل الحكومي حيث تم قطع الطريق الرئيسي امام حركة السير وقامت قوى الأمن الداخلي التي تتولى حفظ الأمن بتحويل السيارات إلى شوارع جانبية في وقت ردد المحتجون الشعارات الداعية لتشكيل حكومة جديدة.

وكانت كلمة لاحد رجال الدين دعا فيها الى مواصلة الحراك، لافتاً للإهمال والحرمان التي تعانيه بعلبك الهرمل في سائر المجالات، مطالبا بمجانية الطبابة والتعليم واستحداث فروع الجامعة اللبنانية، مستغربا كيف للطالب ان يتعلم بعد ان يمضي الساعات الطوال ليصل لأقرب جامعة.

وتخلل الحراك تأكيد على الاستمرار بالاعتصام يوميا حتى تحقيق المطالب ومحاسبة الفاسدين.

وتستمر التظاهرات لليوم الثامن في كل المناطق اللبنانية، ويطالب المحتجون بإسقاط الحكومة والنظام، نظراً للأوضاع المعيشية والاقتصادية التي تمر بها البلاد.

ولا تزال معظم الطرقات مقفلة، وسط غضب المحتجين العارم خصوصاً بعد رفض مجلس الوزراء الاستماع الى رغبة اللبنانيين بالاستقالة، وكلمة رئيس الجمهورية ميشال عون التي “لم تلامس مطالبهم، ورفضوا إعطائها الثقة”، على حد تعبيرهم.

وأقفلت المدارس والجامعات أبوابها اليوم الخميس، كما المصارف، والمؤسسات العامة وبعض محطات البنزين لنفاذها من الفيول، بناءً للتطورات الأخيرة.

ويستمر توافد المتظاهرين الى النقط الثابتة في الاعتصامات، كذلك يتم استحداث نقاط جديدة نظراً لازدياد عدد المحتجين مع اقتراب ساعات الليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق