المحلية

8 آذار يسأل فريق 14 آذار..

كتب ياسر الحريري في صحيفة “الديار”: “من الواضح ان التواضع الذي تنتهجه قيادة المقاومة، جعل اصوات النشاز تتمادى في غيها السياسي، ومحاولة تزوير الحقائق، والعمل الدؤوب على توسيع الشرخ الوطني حول معركة الجرود ضد جماعاتها التكفيريين، بحسب مصادر في 8 آذار، الذين اندحروا عن جرود لبنان من عرسال الى جرود القاع، بالتوازي مع الجهة المقابلة من الحدود اللبنانية ـ اي في الاراضي السورية وما يعرف بالقلمون الغربي، حيث فصّل الامين العام لحزب الله الوقائع والحقائق بشكل دقيق وواضح لا يحمل اللبس.

في رصد لمواقف فريق المستقبل والقوات وحلفاء الفريقين، كان من المتوقع ان تعلن حملة سياسية مباشرة على كلام السيد حسن نصرالله خصوصاً بما يتعلق بموضوع الجيش السوري وادخاله في المعادلة في دحر «داعش» و«النصرة»، لكن صراحة السيد نصرالله التي لا يريدها الطاقم السياسي لهؤلاء، جعلتهم في موضع مكشوف امام حلفائهم الاقليميين والدوليين، توقفت المصادر نفسها عند «الجنون السياسي» اضافة الى التلفيق وتزوير الحقائق من قبل من شنّ هجومه السياسي على كلام الامين العام لحزب الله، اذ في المقاربات يتبين التالي:

1- المعترضون لا ينسوا ان لبنان عبر المدير العام للامن العام قاد عملية التفاوض مع سوريا والقوى التكفيرية، واللواء ابراهيم يمثل الحكومة اللبنانية وهو ممثل شخصي لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قضية النازحين.

2- رئيس مجلس الوزراء رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، نفسه لم ينف في زيارته الاخيرة لبلدة عرسال، التنسيق العسكري مع الجيش العربي السوري، كما انه ترك هذا الامر لما يراه الجيش اللبناني من مصلحة لبنان، مقراً ان هناك مكتب تنسيق، وبالتالي في فحوى كلامه انه لا يعترض على مصالح لبنان، بعكس بيان تيار المستقبل، الا ان هناك قيادتين داخل التيار ترى الامور بعدة عيون.

3- الخبراء العسكريون، هناك من يؤكد بالصوت والصورة التناغم العسكري بين القوى التي تقاتل على الارض، ان من حدود لبنان او من الجهة السورية.

4- تنفيذ الاتفاق الاخير بين «جبهة النصرة» التكفيرية وحزب الله في خروج 7777 عنصراً وعائلاتهم من جرود عرسال اللبنانية ومخيمات هذه الجرود، جرى بالتنسيق مع كل من لبنان وسوريا، فالباصات الخضراء والبيضاء جاءت من الاراضي السورية الى الاراضي اللبنانية، وخرجت منها الى سوريا محملة بالتكفيريين وعائلاتهم، لا بل بعض الباصات توجهت الى منطقة المصنع ومنها الى دمشق. وكل ذلك تحت مرئى ومسمع العالم، حيث نقلت الشاشات المحلية والعربية والعالمية على اختلاف مشاربها وتوجهاتها، المشاهد مباشرة من الميدان.

5- رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، تحدث في جلسة المناقشة لسياسة الحكومة وفي معرض رده على اسئلة النواب حول التبادل وخروج المسلحين وعائلاتهم، ان كل ذلك جرى بالتنسيق مع الحكومة اللبنانية ووفق القضاء وقرارات القضاء اللبناني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق