المحلية

“Perla” حضرت … وهذه البداية …

لم تسلم المناطق اللبنانية من مفاعيل العاصفة Perla التي تضربُ لبنان، المصحوبة برياحٍ قوية وأمطارٍ غزيرة، فتسببت بأضرارٍ في العديد من المناطق الممتدة من الشمال إلى الجنوب وصلاً إلى المناطق الداخلية والجبلية، حيث أدَّى تساقط الثلوج إلى انقطاع العديد من الطرق، التي تواكب وضعها العناصر الأمنية وهيئات الدفاع المدني.

أبرز الأضرار وأضخمها سقوط رافعة عملاقة في منطقة السيوفي بالأشرفية، حيث أدّى الأمر إلى تضرر عدد من السيارات التي كانت متوقفة في المكان إضافةً إلى تضرر مبان مجاورة.

ففي البترون، تسبَّبت العواصف والرياح الشديدة بأعطالٍ في الشبكة الكهربائية، ما أدى إلى إنقطاع التيار منذ ساعات الصباح عن معظم القرى والبلدات. كذلك شهدت معظم مناطق مدينة طرابلس إنقطاعاً للكهرباء بسبب عطلٍ في معمل دير عمار. وعلى الفور، قامت الفرق الفنية التابعة لمؤسسة كهرباء لبنان بإصلاحِ الأعطال لإعادة الكهرباء إلى هذه المناطق.

وعلى جانب المسلك الغربي لأوتوستراد شكا، اقتلعت الرياح الشديدة شجرة كبيرة ما أدّى إلى قطع الأوتوستراد الذي شهد زحمة سير قبل رفع الشجرة وإعادة فتح الطريق أمام السيارات.

وفي إقليم الخروب، سيطرت موجةٌ من البرد والصقيع، وسط غزارة في هطول الأمطار وفي بعض الأحيان كتل حبات البرد، في وقت تحوّلت طرقات المنطقة لاسيّما تلك التي تفتقر لأقنية تصريف المياه، إلى بحيرات ومستنقعات وتسببت بأعطال العديد من السيارات وزحمة سير، خصوصاً على الطريق العام الرئسية لإقليم الخروب. وسجل تهافت للمواطنيين على محطات الوقود، لشراء مادة المازوت للتدفئة، فضلاً عن شراء الخبز والمواد الغذائية تخوفاً من اشتداد العاصفة ليلاً”.

وفي عكار، أدت العاصفة إلى فيضان النهر الكبير عن مجراه، ما أدّى إلى تدفق المياه إلى الأراضي وإقفال الطريق الرئيسة في قرية حكر الضاهري. وقد بلغ منسوب ارتفاع المياه النصف متر وسط الطريق. وفي السياق، أوضح مختار قرية السماقية عبدالله درويش أنّ “غزارة الأمطار وعدم وجود ساتر عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر تسبب بفيضان النهر كما دائماً”.

وفي كفرذبيان، أدَّى تراك الثلوج الكثيف إلى إحتجاز عددٍ من المواطنين في أكثر من 15 سيارة على طريق المزار- كفردبيان، ناشدوا الدفاع المدني التدخل لانقاذهم. وكذلك الحال في منطقة ضهر البيدر، حيث قامت عناصر من القوى الأمنية بمساعدة المواطنين العالقين في السيارات.

أمّا في عاليه، فتساقطت الثلوج في أعالي المنطقة إعتبارا من 900 متر. وتعتبر الطرقات حذرة إبتداءً من ساحة محطة بحمدون، حيث تمنع القوى الأمنية سلوك الطريق صعوداً باتجاه ضهر البيدر.

من جهة أخرى، عملت فرق الدفاع المدني في القبيات على إنقاذ مواطنين الذين حاصرتهم الثلوج على طريق كرم شباط في جرود القبيات – عكار، وتمّ سحب سيارتهم المحتجزة وسط الطريق ومساعدتهم للوصول إلى حيث يمكنهم متابعة طريقهم.

المخيمات مهدّدة

إلى ذلك، تتابع عناصر من الصليب الأحمر ووحدة ادارة الكوارث موضوع مخيمات النازحين السوريين في منطقة عكار مع محافظ عماد اللبكي ومكتب التنمية المحلية في المحافظة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمات الشريكة، بالتعاون مع كلّ الاجهزة المعنية، وذلك للعمل على إجلاء العائلات القاطنة في تجمعات النازحين في حال دخول المياه إليها. كما قام الصليب الأحمر بتوزيع البطانيات على هذه العائلات.

وقد أجرى اللبكي اتصالاً بوزارة التربية، في سياق التنسيق مع كلّ الوزارات والأجهزة المعنية لمتابعة تطورات العاصفة، وخصوصاً فيضان مجرى النهر الكبير. وتمّ تأمين الموافقة لاستخدام مدرسة السماقية الرسمية المختلطة في حال اضطر الأمر لإجلاء النازحين من المخيمات الواقعة على ضفة مجرى النهر الكبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق