تقارير

“اتحاد اليهود” في كندا يدين معرضاً لفنانة فلسطينية

احتجّ “الاتحاد اليهودي في مدينة أوتاوا الكندية” على معرضٍ للأعمال الفنية، نظمته لفلسطينية رحاب نزّال في صالة عرض المدينة، ودعا الاتحاد إلى إيقاف المعرض، واصفه بـ”غير اللائق”.

وقام السفير الصهيوني في كندا رافائيل باراك بزيارة رئيس بلدية مدينة أوتاوا جيم واتسون، لمناقشة وضع المعرض الذي سبق وتم اختياره من قبل لجنة تحكيم مستقلّة.

المعرض، الذي كاد أن يكون غير مرئي، يقبع في صالة “كارش ماسون” في الطابق التاسع من دار مبنى البلدية منذ التاسع من شهر أيّار الجاري، تعرض رحاب نزّال فيه ما قامت بجمعه من آثار وبقايا من وطنها فلسطين، ومقاطع فيديو وتسجيلات صوتية وصور فوتوغرافية لفلسطين وشعبها، وصور لفلسطينيين كانوا قد اغتيلوا على يد العدو الصهيوني، وصور من سجون العدو.

رحاب، التي سبق وأن شاركت في الكثير من المعارض الكندية، أكدت أن الهدف وراء معارضها هو نشر الوعي حول وطنها وقضيتها فلسطين، إلّا أن صورة في معرضها تسببت بالإزعاج للاتحاد اليهودي، حيث أنهم رأوا في الصورة تمجيداً لدلال المغربي، التي اعتبروها “إرهالبة” على حد تعبيرهم.

وفي ردّها على هذا الانتقاد، أوضحت نزّال أن المغربي جزء لا يتجزأ من التاريخ والذاكرة الفلسطينية، ولهذا السبب قامت بعرض صورتها.

بدوره أوضح رئيس بلدية المدينة أن المعرض سيبقى حتى الموعد المقرر له الانتهاء فيه، أي في الثاني والعشرين من حزيران المقبل.

أما رئيس الاتحاد اليهودي آندريا فريدمان، فأوضحت أنه “من غير المقبول والمسموح تمرير رسائل شائنة كهذه تحت اسم الفن”، فيما أكد نائب رئيس بلدية المدينة ستيف كانيلاكوس أن رئيس البلدية دعا إلى إعادة النظر في السياسات التي تحكم هذا المعرض، على ضوء الاعتراضات التي تلقاها.

وأوضح أن المعرض الفني تمّ اختياره من قبل هيئة تحكيم خبيرة ومستقلة، أيّ أن ما يُعرض فيه لا يمثل آراء حكومة البلدية، وأن المعرض لن يتم إيقافه قبل أوانه المحدد، ولا يحق لأي شخص أن يقوم بإيقاف عمل فنان مادام لا يخرق قوانين البلد المتواجد على أرضه، وأنها المرة الأولى التي يلقى فيها معرض هذا الكم من الاعتراضات والانتقادات، وأن الفن بطبيعته مثير للجدل وقد تختلف الآراء حوله.

المصدر: القدس للانباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق