تقارير

اشتباكات بين عناصر “داعش” ، والسبب ؟ – الضاد برس

تواردت الأنباء من مدينة تل أبيض بريف الرقة شمال شرقي سوريا، بحصول اشتباكات داخلية بين عناصر تنظيم “داعش” الارهابي فجر اليوم مما أسفر عن مقتل عدد منهم واعتقال العشرات، حسب ما نقل موقع رأي اليوم.

وبحسب مصادر من داخل المدينة  فإن سبب الخلاف يعود إلى إبعاد التنظيم عناصره الأجانب إلى مدينة الرقة ودير الزور، بغية إبعادهم عن الحدود خوفاً من فراراهم، وزج عناصره من أبناء المنطقة في معاركها مع بمدينة كوباني/عين العرب بمحافظة حلب شمالي سوريا».
وقالت المصادر ان أصوات الاشتباكات خرجت من كنيسة الأرمن في القسم الشمالي من المدينة في تمام الساعة الثانية والنصف فجراً، بين القادة وعناصر من أبناء العشائر العربية في المنطقة، أسفر عن جرح “أمير” للتنظيم الارهابي نقل على إثره إلى مشافي مدينة الرقة، وجرح أربعة من العناصر المعترضين، فيما ألقى التنظيم القبض على عشرة آخرين».وبحسب المصدر «تم قتلهم اليوم ورمي جثثهم في حفرة هوته» جنوب شرقي قرية تركمان، بريف بلدة سلوك، شرقي تل أبيض.
الى ذلك قالت المصادر من داخل المدينة ان «ثمانية عناصر (لداعش) من الجنسيات الأجنبية فروا يوم أمس إلى داخل الأراضي التركية، بعد أن ألقوا سلاحهم»، مشيراً إلى أن «أغلبهم من الجنسية الفرنسية»
أما في حلب فقد صد الجيش السوري فجر أمس أعنف هجمات “جبهة النصرة”، على قرية حندرات شمال شرق حلب وأوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوفها، حسب مصادر ميدانية قالت لرأي اليوم  بأن لا صحة للأنباء التي تداولتها وسائل إعلام عن سيطرة «النصرة» على قرية حندرات أو أجزاء منها بحسب ادعاءاتها، إذ تمكن الجيش بمؤازرة قوات الدفاع الوطني من إحباط الهجوم الذي استمر لساعات من دون تغيير في خريطة السيطرة في المنطقة الإستراتيجية.
وقتل خلال الاشتباكات القائد الميداني في حركة «أحرار الشام» المدعو «أبو جعفر طعوم» وقيادات ميدانية أخرى شاركت في الهجوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق