تقارير

الإمارات طموح يتخطى المريخ

كتب محمد تقي : في سبتمبر 2019 كانت بداية الحكاية وما أجمل حكايات الإمارات وإنجازات أبنائها، حيث أصبح حينها هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يقوم برحلة إلى الفضاء، وكان ضمن فريق مكوّن من 3 أفراد انطلقوا في صاروخ “سويوز” من كازاخستان نحو محطة الفضاء الدولية.
وفي سبتمبر 2020 أعلنت الإمارات أنها ستقوم بإرسال مستكشف قمري إماراتي الصنع إلى القمر بحلول 2024.

وها هي الإمارات العربية المتحدة تعود من جديد لتكتب إنجازاً جديداً، إنجازاً أقرب إلى الإعجاز بعد أن تخطى طموح الإمارات حدود العقل البشري، فبعد أيام قليلة من افتتاح “إكسبو دبي2020” الذي أشاد به العالم أجمع، وبعد أشهر على إرسالها بنجاح مسبار “الأمل” إلى مدار المريخ، أعلنت الإمارات العالمية المتحدة عن بناء مركبة فضائية لاستكشاف كوكب الزهرة و7 كويكبات داخل المجموعة الشمسية بحلول عام 2028.

وستستغرق المهمة العلمية 5 سنوات وستقطع مسافة قدرها 3,6 مليار كيلومتر، تمتد من عام 2028 وحتى عام 2033، بحسب مسؤولين.

كما أن المشروع سوف يستكشف كوكب الزهرة، بالإضافة إلى جمع بيانات علمية غير مسبوقة عن 7 كويكبات ضمن حزام الكويكبات داخل المجموعة الشمسية، ويمتد حزام الكويكبات بين مداري المريخ والمشتري على بعد 300 إلى 450 مليون كيلومتر من الشمس.

ويتطلع الطموح الإماراتي لبناء مستوطنة بشرية على المريخ بحلول سنة 2117، ووظّفت دبي في 2017 مهندسين وتقنيين لتصوّر كيف يمكن أن تُبنى مدينة على الكوكب الأحمر، وهو الأمر الذي يعد ليس بإنجاز ولكن ما بعد الإعجاز.

ويتابع العالم باهتمام شديد ما تقوم به الإمارات في مجال الفضاء، فبرغم دخول الإمارات حديثاً عالم استكشاف الفضاء، إلا أنها تحقق خطوات متسارعة في هذا المجال. 

ففي فبراير الماضي، دخل مسبار “الأمل” الإماراتي مدار كوكب المريخ لتصبح الإمارات أول دولة عربية تصل إلى الكوكب الأحمر.

وهنا أوجه التحية والشكر لسيدي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفظه الله الذي كان حريصاً على تحقيق حلم الشيخ زايد طيب الله ثراه، بأن تكون الإمارات في طليعة الدولة بمجال علوم الفضاء.

ما وصلت إلية الإمارات الآن ليس النهاية بل بداية لخطوات مستقبلية كبيرة قادمة لغزو الفضاء، وبرز ذلك عندما صرح سموه قائلاً: “إطلاق دولة الإمارات مشروعاً جديداً لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات، خطوة جديدة بمساهمتها في علوم الفضاء”.

فحفظ الله الإمارات وقاداتها ومبدعيها وأبطالها في كل المجالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق