تقارير

الانتخابات الرئاسية والتحدي السوري: محرز العلي

أيام قليلة تفصلنا عن الانتخابات الرئاسية التي سيختار الشعب السوري من خلالها الرئيس الذي يحقق طموحاته وتطلعاته ببناء سورية المتجددة ويكرس الثوابت الوطنية ويحمي وحدة سورية أرضا وشعبا ويحافظ على قرارها الوطني المستقل
عبر مواجهة التحديات والمخططات المعادية التي تستهدف تدمير الدولة السورية، وبالتالي فإن الثالث من حزيران المقبل سيكون يوما تاريخيا يعبر فيه السوريون عن إرادتهم بكل حرية وديمقراطية ولا سيما أن هذه الانتخابات هي الأولى التي تخوضها سورية بوجود ثلاثة مرشحين لرئاسة الجمهورية.‏

الاستعدادات من قبل المحكمة الدستورية واللجنة القضائية العليا واللجان القضائية على قدم وساق لتوفير أجواء الحرية والديمقراطية، وقد أعطيت التوجيهات اللازمة للجان المراكز الانتخابية من اجل تطبيق التعليمات المنصوص عليها في قانون الانتخابات، والتي من شأنها تسهيل العملية الانتخابية أمام المواطنين والعمل على إنجاح هذه التجربة الديمقراطية التي تؤسس لمرحلة جديدة في الحياة السياسية السورية، وتشكل نموذجا يحتذى في ممارسة الديمقراطية ذات المنشأ الوطني وليس الديمقراطية المستوردة التي تفرض من الخارج بعيداً عن إدارة الشعب وبما يخدم أجندات الاستعمار وعملائه على حساب مصالح الشعوب وحريتها.‏

لقد انتقل الشعب السوري بتصميمه على إجراء الانتخابات في موعدها من مرحلة الصمود إلى مرحلة التحدي والإصرار على التمسك بالثوابت والاستحقاقات الوطنية التي تحفظ كرامته وسيادته ولا سيما أن القوى المتآمرة على الشعب السوري تحاول عبر التصعيد السياسي ودعم الإرهاب وارتكاب المجازر والجرائم عرقلة الانتخابات لخلق فراغ دستوري يمهد لتدخلها في شؤون سورية الداخلية، متناسية أن شعب سورية وجيشها وقيادتها لا يساومون على حق وطني أو استحقاق دستوري.‏

إرادة الصمود والتحدي التي عبر عنها السوريون بمسيرات عارمة عمت ساحات الوطن وقفت إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب وإلى جانب القيادة في إجراء الاستحقاق الدستوري أحبطت أوهام الانهزاميين المؤمنين بأن أميركا هي من ترسم مصير الشعوب ومستقبلها، ليؤكد السوريون مجدداً أن الشعوب لا يمكن أن تقهر وان صمودهم وتضحياتهم وإرادتهم الفولاذية هي من ترسم مستقبله لا أميركا ولا غيرها.‏

المصدر: الثورة السورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق