تقارير

العدوان السعودي على اليمن وهزائم أخلاقية قبل بدء المعركة

خمسة عشر يوماً من العدوان السعودي المتواصل على اليمن ، حيث يأبى عتاولة الاجرام إلا أن يسفكوا دماء أبنائه بكل بجاحة يستهدفون الاحياء السكنية ويهدمونها على رؤوس ساكنيها بأعذار واهية .

هكذا أضحى الدم اليمني رخيصاَ في نظرهم ، فكم من النفوس أزهقت ، ومن الدماء سفكت ، ومن الارواح نهبت .
وتداول ناشطون سعوديون على صفحات التواصل الاجتماعي صورةً لطيار سعودي يودع فلذة كبده ، ومن يراه يظن أنه ذاهبٌ في مهمة مقدسة لتحرير الاقصى من دنس الصهاينة ، أو لضرب تل أبيب ، لكنه ذاهب لقتل فلذات أكباد اشقائه في اليمن ، وخطف أرواحهم بدون سابق انذار ، فقط ليثبت للأميركيين أنه أحد جنودهم ومن ينفذون مخطط الشرق الأوسط الجديد الذي ستنال بلاده ، كما نالت بلداناً عربية أخرى .
منعوا السفن التي تحمل المواد الغذائية والتموينية لأبناء الشعب اليمني من الوصول الى الموانئ اليمنية ، كي يطبقوا حصارهم من كل جانب ، وليس غريباً على من حاصر نبي الرحمة والسلام في شعب أبي طالب ، أن يحاصروا شعباً بأكمله من قوته وزاده ، فقد أثبتت الايام الخمسة عشر الماضية أن احقادهم لو كانت قادرة عن منع الهواء عن اليمنيين لمنعوه ، رغم ما يكنه الشعب اليمني من احترام لجيرتهم وصلة القرابة التي تربطه بهم .
هزموا اخلاقيا لأنهم تورطوا في حربٍ لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، سوى فتل العضلات وتنفيذ المخططات، هزموا قبل أن تبدأ المعركة الحقيقية فلا تعرف الفرسان إلا على أرض الميدان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق