تقارير

انجازات الجيش في ريف درعا والقنيطرة – الضاد برس

افاد مراسلنا في سوريا ان وتيرة العمليات العسكرية للجيش السوري تصاعدت في جنوبي البلاد مع تقدم وحداته على عدة محاور في ريفي درعا والقنيطرة، وذك بهدف قطع خطوط التنقل التي يتم عبرها إمداد الجماعات المسلحة بمختلف أنواع الاسلحة والمعدات المتطورة.

ومع انحسار العاصفة الثلجية تصاعدت وتيرة العملية العسكرية جنوب البلاد، لتتقدم الوحدات المهاجمة على عدة محاور من جهة بلدتي كفرناسج وكفر شمس شمال درعا ، لتصل بعض الوحدات الى تلول فاطمة حيث ترتفع وتيرة المعارك، فيما تقدمت وحدات اخرى نحو بلدة الهبارية.

محور الصمدانيه الغربيه شرق القنيطرة شهد هو الاخر توسيعا للعمليات، هذا التقدم اسفر عن مقتل واصابه العشرات من المسلحين، والابرز استسلام عدد كبير منهم.

وقال مستشار وزارة المصالحة الوطني : عندما تقدم الجيش وخط المقاومة وهو ما نراه حاليا في جنوب سوريا، عادوا مباشرة الى حضن الوطن وحملوا السلاح بتسوية الامور مباشرة على الارض، واصبحوا مقاتلين في صفوف الجيش العربي السوري.

واضاف: كثير من القرى والمناطق في درعا والقنيطرة الان تعلن ولاءها لوطنها وعودتها الى وطنها.

غطاء مدفعي كثيف مهد لتقدم وحدات الجيش ، تزامنا مع ضرب تحصينات المسلحين وتجمعاتهم في الشيخ مسكين – سملين وزمرين بريف درعا، في حين دارت اشتباكات عنيفة على طريق حي السد ومخيم درعا وفي محيط مزارع الدناجي بريف دمشق الغربي المتصل مع ريف درعا الشمالي.

وقال مصدر عسكري لمراسلنا : الان هناك ضربات سواء كانت في تلول فاطمة، وفي تل قرين في تل المال في زمرين وهذه المناطق، وهذه الضربات حتى في كفر شمس وكفر ناسج هي تمهيد لاستكمال تطهير هذه المنطقة.

العمليات في الجنوب تهدف الى فصل الارياف وقطع خطوط الامداد التي يتم عبرها امداد الجماعات المسلحة بمختلف أنواع الأسلحة والمعدات المتطورة، ونقل مصابيها للعلاج في المشافي الاردنية ومشافي كيان الاحتلال الاسرائيلي.

وفي الوقت الذي تحاول فيه المجموعات المسلحة استعادة المنطقة الاستراتيجية عند مثلث ريف دمشق – درعا – القنيطرة، من اجل تخفيف الضغط عليها وفتح الطريق باتجاه ريف دمشق الغربي، يستمر الجيش السوري وحلفاءه بتحقيق تقدم لافت في الجبهة الجنوبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق