الأحدثتقارير

بالتفاصيل … “حزب الله” يمهد للانسحاب من سوريا الى القصير !

أكد مصدر مقرب من حزب الله انه يتجه لاتخاذ عدد من الخطوات من شأنها تسهيل مهمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في تحقيق ما طرحه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري من بنود أو شروط للعودة عن استقالته تحت عنوان التريث.

وفي هذا السياق علم عن استعدادات يجريها حزب الله من اجل سحب قواته من العراق وسوريا، وينفي المصدر ان يكون لدى الحزب اي عنصر في اليمن وذلك بتأكيد السيد نصرالله في اكثر من مناسبة .

ويتابع المصدر نفسه ان الحزب الذي كان يدرك منذ فترة غير وجيزة مدى تداعيات مشاركته في حربي سوريا والعراق عليه اولا، ومن ثم على الداخل اللبناني والضغوط التي يتعرض لها تحت هذا العنوان من الداخل والخارج ، ولذلك فهو يعمل على اقامة تحصينات وقواعده في بلدة القصير الحدودية ذات الغالبية الشيعية والتي عمل على الدفاع عنها وتحريرها من “داعش” والعصابات المسلحة .

ويأكد أن الحزب يعتقد ان خطوة انسحابه الى القصير من شأنها ان توفر مستلزمات وجوده العسكري في سوريا من جهة، وقطع الطريق امام المطالبين بعودته الى لبنان من جهة ثانية، وبهذا التموضع يقطع الطريق على الجميع .

وختم مأكدا أن الحزب بالضغوطات التي يتعرض لها الحلفاء المسيحيين وغيرهم اضافة الى ما يشكله هذا التواجد من عبء على الرئيس عون، لذا اتخذ القرار بالانسحاب الى بلدة القصير اللبنانية الواقعة ضمن الاراضي السورية اعتقاداً منه انه بهذه الخطوة قد يلاقي الجميع في منتصف الطريق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق