تقارير

حزب الله والمتآمرون عليه. غالب قنديل

بعض الكلام في عيد التحرير والمقاومة عن تعاظم دورها الإقليمي يفرض نفسه بقوة التزامن بين عيد السنة وانتصارات الميدان السوري التي تسهم في تغيير وجه المنطقة والعالم وعليها بصمة حزب الله الشريك الوفي والأمين لشعب سورية ولجيشها ولقيادتها المقاومة الصلبة في ملحمة تاريخية سيكون ما بعدها غير ما قبلها تماما كما كانت ملحمة التحرير في لبنان.

أولا ليس من المبالغة القول ان المقاومة اللبنانية التي يقودها حزب الله باتت شريكا كبيرا في صناعة الاستراتيجيات العليا على مستوى المنطقة والعالم منذ التحرير عام 2000 لأنها كسرت قاعدة حكمت تاريخ الشرق منذ اغتصاب فلسطين عن القوة الإسرائيلية التي لا تقهر وفرضت على الاحتلال الصهيوني خروجا ذليلا دون قيد او شرط من الأرض اللبنانية التي غزاها العدو قبل 22 عاما بعد استباحة شاملة بالاعتداءات المتكررة طيلة ثلاثين عاما سبقت عام 1978 .

بقدر ما كانت قوة الردع الصهيونية محورا مركزيا في منظومة الهيمنة الغربية على المنطقة اكتسب انتصار العام 2000 قيمته الاستراتيجية النوعية وتبدى بوصفه إنجازا تاريخيا غير مسبوق يزعزع تلك المنظومة وهو ما يفسر استكلاب جميع القوى المرتبطة بالغرب وبمنظومة الهيمنة الاستعمارية ضد حزب الله وسورية وإيران منذ ذلك التاريخ بحيث تبدو الأعوام الأربعة عشر المنقضية حتى اليوم حافلة بالمجابهات والمعارك التي كان العدوان الاستعماري على سورية آخر فصولها بعدما فشلت جميع خطط الاحتواء والتهديد بما فيها الحروب الكبرى التي قادتها الولايات المتحدة بعد احتلال العراق لتغيير البيئة الاستراتيجية الحاضنة للمقاومة مرة في لبنان ومرتين في قطاع غزة.

ثانيا يكذب الدجالون الذين يناهضون اليوم حزب الله ودوره ويضعون نزع السلاح في نصب أعينهم حين يزعمون ان الاختلاف على المقاومة ودورها أعقب التحرير والنصر في العام 2000 فهم إجمالا يكتسبون قيمتهم عند الولايات المتحدة والغرب وحكومات الخليج منذ العام 1982 من وظيفة مناهضتهم للمقاومة وتآمرهم عليها كما يكذب الزاعمون ان اختلافهم مع حزب الله مرتبط بدوره في سورية فذاك الدور هو امتداد لحقيقة ما تمثله المقاومة في مستقبل المنطقة واوضاعها وهو تعبير عن وحدة منظومة المقاومة العابرة للحدود منذ تشكلها بعد اجتياح إسرائيل للأراضي اللبنانية حتى العاصمة بيروت وبقليل من التدقيق نجد أنهم أنفسهم كانوا مناهضين الدور السوري في لبنان في دعمه للمقاومة وتنعموا بحصاد توظيف الدور السوري لتكريس مصالحهم وهم يناهضون دور حزب الله في سورية لأنه يدعم خيارها التحرري المقاوم .

أولئك هم بالأصل عملاء للغرب الذي حشد أساطيله لتثبيت الاحتلال الإسرائيلي ولدعم النظام اللبناني الدمية الذي تولى إدارته أوري لوبراني آنذاك ومن الضبية حيث مكتب الاتصال الإسرائيلي الذي كان يحرك كل الصفقات والعمليات والتفجيرات والاغتيالات والاعتقالات التي كلفت بها مخابرات نظام 17 أيار وكان يديرها الأميركي روبرت باير مدبر مجزرة بئر العبد من مقر السفارة الأميركية في لبنان .

بعد الطائف لم يضع حدا لفجور القوى السياسية المناوئة للمقاومة والتي سعت للتخلص منها بأي ثمن في السر والعلن سوى الدور السوري وبالتحديد الحصري تدخل القائد الراحل حافظ الأسد ويمكن لنا فتح سجلات تلك المرحلة لمن يرغب لأن كثيرا من الكذب يطمس حقائق تاريخية عن ادوار مشبوهة وعن تورط فريق لبناني سوري تم شراؤه بالمال الخليجي لحساب الغرب في التآمر على المقاومة خلال عدوان تموز 1993 وفي الروايات حول عدوان نيسان 1996 جرى تزوير وتضخيم كبيران لتبييض بعض الصفحات لأن القائد حافظ الأسد رسم خطا أحمر تحت طائلة الحساب لمن تسول له نفسه التطاول على حزب الله وليس لأن المتآمرين في بيروت ودمشق تراجعوا عن طيب خاطر.

ثالثا حقائق الميدان لا تقيم وزنا لآراء الأذناب اللبنانية التابعة وبناء على تقويم الميدان وتوازناته صدر الأمر الأميركي بعد معارك القلمون بكسر الفيتو على اشتراك حزب الله في الحكومة اللبنانية وتولى السفير الأميركي ديفيد هيل إبلاغ الشيخ سعد الحريري والمسؤولين السعوديين بضرورة الموافقة على بيان وزاري يكرس شرعية المقاومة بعبارات جديدة عدها البعض أقوى من الثلاثية الذهبية التي كان الرئيس السابق ميشال سليمان آخر من هاجمها وأنكرها مع انه مدين لها بكل ما اكتسبه معنويا وماديا في ممارسة المسؤولية قائدا للجيش ورئيسا للجمهورية ونترفع عن كشف الحساب لرئيس حزم الحقائب إلى عمشيت.

أصداء دور المقاومة الإقليمي بلغت حد الشراكة في رسم توازنات عالمية جديدة منذ انتصار العام 2000 وثمة من يربط عن حق نهوض روسيا والصين بنتائج حرب تموز 2006 كما يربط اليوم بين القلمون وما بعد اوكرانيا .

في جميع تلك الأحداث بصمة لقوة لبنانية تميزت بالإقدام وبالتجرد الوطني وبالمبادرة إلى تغيير قواعد اللعبة إقليميا ودوليا هي بصمة المقاومة اللبنانية ومعها سورية وإيران على امتداد اكثر من ثلاثين عاما من الحضور القوي والمبادر ومن تراكم عناصر القدرة والثبات في الخيار التحرري الشعبي المناهض للاستعمار والصهيونية الذي يمثله حزب الله على مستوى المنطقة والعالم .

اليوم على جميع المعنيين استرجاع الطريقة التي أدار فيها حزب الله مرحلة ما بعد الهروب الصهيوني عام 2000 في ما كان يسمى بالشريط الحدودي وكيف قدم قائد المقاومة سماحة السيد حسن نصرالله انتصار المقاومة هدية إلى جميع اللبنانيين وكيف كانت تعليماته وأوامره تنفذ حرفيا برفض أي انتقام أو تنكيل وبترك الأمر للقضاء الذي تراخى وخضع لابتزاز طائفي بغيض وهو سلوك اخلاقي رفيع لحزب مقاوم منتصر يجسد حالة نادرة بل وحيدة من نوعها على صعيد التاريخ المعاصر في تعامل المقاومة مع عملاء الاحتلال وليسأل قادة 14 آذار أصدقاءهم ومشغليهم في باريس عن عشرات الآلاف من الفرنسيين العملاء للنازية الذين أرداهم المقاومون بعد النصر على الاحتلال وهم يعلمون ما اقترفت أيديهم بأمر سكان السفارات في بيروت وأحيانا بطلبات وتغطيات من ثنائي خدام – كنعان من دمشق وما حاكوا من مؤامرات على حزب الله طيلة العقود المنقضية على ولادة أشرف تجربة نضالية ضد الغطرسة الصهيونية في التاريخ العربي المعاصر.

وكالة اخبار الشرق الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق