تقارير

كمين الغوطة وفرار المسلحين – الضاد برس

اكد مراسلنا في سوريا ان الجيش السوري يتابع ملاحقة الجماعات المسلحة في ريف العاصمة دمشق، ونفذ عملية عسكرية في مرج السلطان ودير العصافير بالغوطة، أسفرت عن مقتل عدد من مسلحي جبهة النصرة، فيما نصب الجيش كمينا محكما للمسلحين اثناء فرارهم من من مزارع الغوطة الشرقية وقتل عددا كبيرا منهم واعتقل اخرين.

وفي ظل اشتعال الجبهات في الشمال والجنوب من سوريا، وسع الجيش السوري من علمياته العسكرية في غوطتي دمشق، وسط اقتتال المسلحين بعضهم ضد بعض في جرود القلمون .

الجيش العربي السوري دمر موقعين للمسلحين  في قرية الدرخبية بريف دمشق الغربي، بعد ان قام مسلحون باستهداف خزان المياه الذي يزود القرية بالمياه بعدة قذائف صاروخية ، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين في بلدة دروشا القريبة من خان الشيح، اسفرت عن مقتل عدد من المسلحين وجرح اخرين .

كما نفذ الجيش عملية عسكرية  في مرج السلطان و دير العصافير بالغوطة الغربية، اسفرت عن مقتل تسعة مسلحين من النصرة وكتائب اخرى متطرفة .

واكد مصدر عسكري : انه بشكل يومي يتم استهداف المجموعات الارهابية داخل الغوطة، ويوم امس سقط عشرات القتلى والجرحى في صفوف ما يسمى بجيش الاسلام والمجموعات التكفيرية الارهابية، وتحديدا على اتجاه دير العصافير والنشابية ومرج السلطان ومنطقة العب في دوما.

وفي القلمون ازداد الشرخ داخل جماعة داعش حيث دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي داعش التابعين لابي الوليد المقدسي واخرى تابعة لابو عائشة البانياسي بدعم من جبهة النصرة في  جرود القملون على الحدود السورية اللبنانية اسفرت عن مقتل مسلحين من الطرفين .

وفي ظل هذا هذه المعارك الدائرة بين الجيش السوري والمسلحين من جهة ومسلحي داعش بعضهم البعض من جهة اخرى ، تسعى جماعات اخرى الى تشكل لجنان اهلية للمصالحة مع الحكومة السورية في الجهة الجنوبية من ريف العاصمة دمشق .

هذا واكد مصدر لمراسلنا ان الجيش السوري نصب كمينا محكما لمجموعة مسلحة حاولت الفرار من مزارع الغوطة الشرقية باتجاه منطقة الضمير، ما ادى الى مقتل عدد كبير منهم واعتقال اخرين.

كما استمر الجيش السوري في استهداف المجموعات المسلحة في دوما وتل كردي ومزارع العب وعالية، وذلك بعد استهداف المسلحين المدنيين في محيط سجن دمشق المركزي بقذيفة صاروخية ما ادى الى مقتل اربعة مدنيين واصابة اكثر من 20 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق