تقارير

رواية … عن عهرنا وجهلنا

النص منشور كما ورد الينا بدون تعديل او تصحيح

أخذت الدكتوراه من كندا وقالت خلص اجا الوقت اللي اخدم فيه وطني، فرجعت  من غير ما تعرف انو الوطن العربي بيقتل الطُموح والنجاح والإبداع بالغباء والتعصب والجهل والفساد والمحسوبيه ..
ولما وصلت سمعت هالجُملة : شهادتك مش مطلوبة عنا، ولا ترتقى لمستوى الوظائف العليا هون .. إذا حبيتي منحسبها ماجيستير
بس ما هان عليها سنين عمرها، ما هان عليها فكرها ولا جَهدها ولا كرامتها فأخذت كل غراضها واخذت شهادتها معها ورجعت على كندا مرة ثانية
وهلق تعالوا نعرف شو صار معها هنيك :
1- أول إمرأة تتعين عميدة لكلية الهندسة في تاريخ كندا
2- أول إمرأة تاخد درجة الأستاذية في الهندسة الصناعية في تاريخ كندا
3- أول امرأة تتعين مُستشارة لوزير الدفاع الكندي
4- اول إمرأة يتم انتخابها كزميلة في الأكاديمية الدولية لبحوث الإنتاج في باريس
5- تم تصنيفها من أفضل النساء في تاريخ كندا
6- أسست مركز نظم التصنيع الآلي في جامعة ويندسور
7- تم تعيينها مستشارة في بناء مصانع فورد للإنتاج الآلي
8- استعانت بها شركة كرايسلر للسيارات في تحديث مصانعها
هذه البروفيسورة ( هُدى المراغي ) اللي رمها وطنها مثل كل العُظماء العرب برات بلدهن .. منشان يضل جوات البلد أشباه الرجال وأنصاف المشاهير ومعاتيه السلطة وعبيد المال ..
الدول العربية مقبرة العلم والنجاح، فعلاً لا خير في أمة لا تحترم علماءها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق