تقارير

سيدي عباس … انت الوطن – حسين الخطيب

مهداة للشعب اللبناني كافة من الناقورة الى العاقورة باستثناء النخبة الفاسدة …

في ساحة القتال يخلع الابطال دنياهم، كما يخلع المؤمنون نعالهم، لحظة ولوجهم الاماكن المقدسة، لتظل طاهرة مطهرة لانها موطأ جباههم الطاهرة ” ربنا إحفظ لنا هذا الوطن ”  فالدفاع عنه صلاة مقدسة، شروطها، طهارة الروح، نقاء الذات وصفاء النية …

 الشهداء الابرار حياتهم بطولة، موتهم ملحمة، روحهم محلقة لا تسعها الدنيا، فالجنة موطنهم ….

ساعة البذل تراهم ينزعون دنياهم قطعة قطعة، يقذفون انفسهم في حومة الوغى زوبعة، لا يبغون سوى وجه الله صحبة والسماء لهم حاضنة وهم شمسها ونجومها وقمرها ….

يا سيدنا … يا كلنا … يا عرق عيوننا، ما عرف القتلة انك تركت لهم رمادك الانسي، وثوبك الحسيني، جسدك الاثيري، فالنار تاكل بعضها  ان لم تجد ما تاكل، يا نارهم احرقت مشاعرنا، … ” المقاومة كما اوصيتنا حفظناها وبقية قلعة محصنة بالوعي والوحدة المقدسة “.

يا سيدنا … جبهتك العالية ظلت عالية، تفاصيلك الجميلة لم تزل عالقة في عيوننا لم تفارقنا ولو لحظة، النسور تموت فوق القمم وعلى الذرى واقفة، وانت يا نسرنا ما زلت تبعث فينا رعشة الامل كلما سمعنا ” الله اكبر ” ” الله اكبر”  ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق