تقارير

كركوك تنتظر “الحشد الشعبي” – الضاد برس

أكد مجلس محافظة كركوك شمال بغداد أهمية الدفاع عن المدينة من قبل جميع الأطراف المعنية بقتال مسلحي “داعش”. كما شدد المجلس في اجتماعه الدوري لبحث الأوضاع الأمنية في المحافظة ضرورة تواجد الحشد الشعبي لتحرير مناطق جنوب غرب كركوك.

وقد ناقش مجلس محافظة كركوك في اجتماعه الدوري، الاوضاع الامنية وتهديدات مسلحي داعش للمدينة والتهديد الاخير لاعدام الاسرى الذين وقعوا بأيديهم من قوات البيشمركة. وقد كان الاجماع على ان الدفاع عن المدينة لابد ان يكون من جميع الاطراف المعنية بمحاربة داعش.

وقال تحسين كهيه عضو مجلس محافظة كركوك : ان اكثر المناطق التركمانية في تماس مع داعش الارهابية، وبالتالي لدينا حق شرعي وقانوني ووطني ان يتواجد الحشد الشعبي في هذه المنطقة، مشيراً الى زيارات متبادلة بين قوات الحشد الشعبي والحكومة المحلية في كركوك من اجل تنسيق الجهود المشتركة ووضع خطة للدفاع عن مدينة كركوك وابعاد شر الارهاب عنها.

فيما اشاد علي الهرمزي من وجهاء العشائر التركمانية بقوات الحشد الشعبي ووصفه بالمبارك وقال عنهم انهم مجاهدين بمعنى الكلمة.

واكد ممثلوا المكون الكردي ان تواجد الحشد الشعبي مسألة ضرورية ولا مانع من استقدام اي قوة مستقبلاً لتحرير مناطق جنوب غرب كركوك، فيما رأى ممثلو العرب ان اميركا مسؤولة عن الوضع السيء الذي تشهده البلاد.

واكد احمد عسكري عضو اللجنة الامنية، نحن نرحب دون استثناء بأي افراد او اعضاء او منظمات اخرى تقدم الى كركوك للدفاع عنها.

فيما حمل محمد خليل الجبوري عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة كركوك، اميركا المسؤولية الكبرى في تدهور الوضع الامني في المدينة، لانها اطلقت العنان لجهات معنية بان تتسلح ولم تقف مع جهات اخرى من اجل تسليحها وتشكيل جيش لها او حشد شعبي.

قدوم الحشد الشعبي الى كركوك يعني التحول من موقع الدفاع الى موقع الهجوم وبدء العد العكسي لتحرير بقية المدن والمناطق التي وقعت تحت سيطرة مسلحي داعش.

كما ان مدينة كركوك تمثل عراقاً مصغرا بمكوناتها، فعلى جميع مكونات العراق الدفاع عنها، فقدوم الحشد الشعبي بات حتمياً لتحرير اطراف المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق