تقاريرعربية _ دولية

كيف انتصرت ” مهسّا أميني ” على قاتلها !

الجمعة 16 أيلول 2022، قضت نحبها الشابة الإيرانية الكردية مهسّا (جينا) أميني (22 عاماً)، أثناء احتجازها لدى شرطة الحجاب في العاصمة الايرانية طهران حيث كانت وأسرتها في زيارة سياحية.

تسبب مقتلها المأسوي والصادم في موجة من الاحتجاجات الشعبية والحملات الإعلامية ضد قانون الحجاب القسري، والنظام الإسلامي المتشدد، لا داخل إيران فقط وإنما أيضاً خارجها من إيرانيين في الشتات ومتضامنين/ ات مع مطالب الشعب الإيراني العادلة التي لُخصت في شعار المحتجين: “المرأة، الحياة، الحرية”.

نحو أكثر من ثلاثة أشهر من الاحتجاجات الشعبية المتواصلة، وبرغم استخدام السلطات الإيرانية جميع أشكال القمع، جعلت الخبراء والمراقبون يقولون إن “إيران اليوم ليست إيران ما قبل وفاة الشابة مهسا أميني” حيث العصيان المدني منتشر في كلّ مكان في إيران، لا غطاء على رؤوس النساء في الشوارع والساحات والمتاجر والحدائق والمترو والباصات.

مع الألم العميق لرحيلها، يشعر البعض بأن دماء مهسّا لم تذهب هباءً وأحدثت وفاتها الفارق الكبير. وما يزال حراك الشعب الإيراني والإيرانيات لأجل الحرية قائماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق