تقارير

لهذا السبب صمت “حزب الله” على الاتهامات الاسرائيلية ؟

منذ ان اطلقت عملية “درع الشمال”، لكشف وتدمير أنفاق تتهم “حزب الله” ببنائها على حدود لبنان للهجوم عليها، وبعد تهديداتها للحكومة والجيش اللبناني، توجهت اسرائيل اخيرا الى مجلس الامن الدولي، مُعلنة على لسان مندوبها في الامم المتحدة داني دانون ان الجلسة ستعقد هذا الاربعاء بناء على طلب اميركي لمناقشة ملف الأنفاق.

وفيما لبنان الرسمي لا يزال ينتظر نتائج التحقيق الميدانية الجارية في موضوع الأنفاق التي تتولاها القيادتان اللبنانية والدولية ليبنى على الشيء مقتضاه،  مؤكدا في الوقت نفسه الالتزام بتنفيذ القرار الدولي 1701، لوحظ ان “حزب الله” غارق في صمته حيال التهديدات الاسرائلية، وهو سيستمر في اعتماد هذه السياسة، ولن يقارب هذا الامر لا من قريب ولا من بعيد، تحت عنوان انه لن يقدم معلومات مجانية لاسرائيل، لا في مسألة الانفاق ولا في اي مسألة اخرى، حسب قريبين منه.

وتضيف المعلومات ان الحزب في المقابل يمضي قدما في تجميع المعطيات قبل اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب. ووفق مطلعين على موقفه، فإن اثارة اسرائيل مسألة الانفاق وتشويشها المستمر على الحزب والضغط عليه هدفه التغطية على قضايا رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو الداخلية، وبعد فشلها في القيام بأي عمل ميداني او عسكري، سعت الى نقل القضية الى الساحة الدولية عبر لجوئها الى مجلس الامن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق