تقارير

ماذا استهدف الجيش السوري في ريف القنيطرة ؟

إلى جانب كل ما سبق من عمليات نوعية للجيش السوري في جبهة الجنوب ضد المجموعات المسلحة وما شكلته من صفعة قوية لداعميها وما أوقعته تلك العمليات من خسائر ضخمة على كافة الأصعدة المادية والبشرية والمعنوية. تعود وحدات الجيش لتنفذ ضربة ضد تلك المجاميع, حيث أقدمت وحدات عسكرية بعد رصد ومتابعة على استهداف مركز تدريب للعناصر المسلحة والمسمى بـ “لواء العز” التابع لـ “جبهة النصرة” في بلدة السويسة بريف القنيطرة , الامر الذي أسفر عن مقتل /120/ مسلحاً بينهم متزعمي مجموعات وقادة ميدانيين وعسكريين , عرف منهم “عادل الحلقي” وتم نقل الجرحى إلى مستشفى الشجرة جنوب غرب بلدة صيدا الجولان على الحدود مع الأردن.

كما تمكنت وحدة من الجيش بعد معلومات استخبارية دقيقة من إيقاع عدد من متزعمي المجموعات المسلحة قتلى إثر استهداف اجتماع منعقد لهم في بلدة كحيل , فضلا عن مقتل كامل أفراد مجموعة مسلحة في قرية زمرين بريف درعا, علاوة على تدمير مقر للمسلحين وآلية مزودة برشاش ثقيل وسيارات محملة بالوقود في بلدة صيدا بريف درعا, واستهداف مقر آخر جنوب شرق مركز البريد في درعا البلد.

فيما دمرت وحدات من الجيش السوري عربة تقل مسلحين بمن فيها في بلدة عتمان بريف درعا فضلا عن استهداف تحركات المجموعات المسلحة على الطريق الواصل بين بلدتي صيدا والغارية الشرقية بريف درعا وقرية الطيحة ومنطقة تل عنتر والسهول المحيطة ببلدة كفر شمس وكفرناسج وتل العلاقية وتل أحمد وتل المال بريف درعا.

أما شمال البلاد , استهدفت المقاتلات الحربية السورية أحد السجون التابعة لـ “داعش”في قرية أم تينة بريف حلب الشرقي ما أدى الى إصابة مباشرة أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف عناصر المذكور. بالتزامن مع تجدد الاشتباكات في حي جوبر شرقي العاصمة دمشق ومحور تل الكردي في محيط مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق  وفي حيي بني زيد والخالدية شمال حلب, في ظل جملة استهدافات طالت مواقع المجموعات المسلحة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق وفي بلدة سلمى بريف اللاذقية الشمالي واللطامنة في ريف حماه الشمالي وتل جبين ورتيان في ريف حلب الشمالي ومسحرة في ريف القنيطرة وداريا في الغوطة الغربية ومدينة سراقب في ريف إدلب .

وأسفرت عمليات الجيش السوري المتواصلة في ريف حمص الشمالي عن إيقاع المزيد من الخسائر في صفوف الجماعات المسلحة في قرية الغنطو بمنطقة تلبيسة وقرى الزعفرانة والقنيطرات وقرية عز الدين. فضلا عن مقتل وجرح عشرات المسلحين إثر استهدافات مركزة على مواقع المجموعات المسلحة في معرة مصرين وفي محيط جبل الاربعين وقرية حلوز بجسر الشغور وجدار بكفلون التي تعد من أبرز معاقل ما يسمى “لواء التوحيد” في ريف إدلب الجنوبي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق