تقارير

من مع ” المنار ” ومن معهم ؟

حسين الخطيب : ( خاص )

انها جريمة وما اكثرها جرائمهم …. إن إيقاف بث الحقيقة «المنار» بقرار من وزير الإعلام السعودي، هو قرار لافت في توقيته ومغزاه.

ان تسلط مملكة النعاج بـ حيث انها تملك أكبر حصة في ملكية الشركة التي يتبع لها قمر “عرب سات”، وهي رئيسة مجلس الإدارة فيها، والأهم أن محتوى “المنار” هو نقل الحقيقة المجردة من العنصرية والطائفية والبغض والكراهية ولم تكن كما يريدون لها ان تكون “منبر للفتنة” كانت وما زالت وستبقى قناة العرب والمسلمين، “كل المسلمين”.

من الحسن الإشارة إلى أن المنع هو قرار تكفيري فتنوي بغيض كـ صاحبه، لان محتوى “المنار” إلى من يبحث عنه، هو محتوى الشموخ والنصر والتحدي والفخر والمجد والعزه والكرامه والكبرياء والإباء والهيبة والصمود والتصدي.

اكثر من 600 محطة إذاعية تبث بـ لغات مختلفة، العربية، الإنجليزية، الفرنسية، الالمانية، الايطالية، الاسبانية، الفارسية،التركية،الروسية، وحتى بلغة الزواحف والقوارض محطات لآل سعود يبثون عهرهم وفجورهم وخذلانهم وخضوعهم .

انها البداية انها المواجهة انها المنار انها الرسالة ….

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق