تقارير

ناشطة سعودية: خلعوا ملابسي كلها في سجن النساء – الضاد برس

كشفت الناشطة السعودية أ. ج. ، المفرج عنها قبل فترة من سجن “الامراء” سيئ الصيت بالمملكة، عن حالات التعذيب والإساءة وتصوير النساء في الحمامات من خلال كاميرات سرية في القاطع الثاني الخاص بالنساء والذي تشرف عليه هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ووفقا لوكالات حقوقية عديدة ، فقد اعتقلت أ. ج. الناشطة في مجال حقوق المرأة في أغسطس الماضي، وبقيت محتجرزة لمدة شهرين على خلفية إقامتها معرضا حول انتهاك حقوق المرأة في المملكة .

ونقل موقع “الحرية” الاربعاء الماضي أن المحكمة استدعت أ. ج. عقب نشرها مقطع الفيديو الذي تحدثت فيه عن تعرضها لانتهاكات في سجن “الامراء”.

وتحدثت الناشطة أ. ج. في شريط مصور عن تعرضها خلال فترة اعتقالها إلى شتى الضغوط النفسية وقالت إنها أضربت عن الطعام بعد مرور شهر ونصف، وقد تم الإفراج عنها بكفالة مالية بعد تدهور حالتها الصحية، بانتظار مثولها أمام محكمة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وتحدثت أ. ج. في شريط مصور عن وجود كاميرات مراقبة في داخل الحمامات، وقالت: “عندما أخذوني للحمامات كانت هناك كاميرات للمراقبة وعندما استفسرت عن ذلك قالوا لي إن هذه الكاميرات ﻻ تعمل”.

وأضافت: “وجدت في ذلك اليوم في سلة المهملات كأسين ورقيين فأخذتهما وخبأتهما تحت ثيابي ولكن عندما أخذوني إلى زنزانتي سمعت في الممر حديث الحارسات حيث تخاطب إحداهما الأخرى أن تحرّك الشريط إلى الوراء كي ترى لماذا قمت بأخذ الكأسين؟! فعرفت أن الكاميرات تعمل وتسجل كل شيء ومنذ ذلك الحين أنا أشعر بعذاب نفسي شديد”.

وتتابع: “ثم بعد لحظات دخلت عليّ إحدى السجانات وفتحت الباب الحديدي بعنف وصرخت بوجهي: إخلعي ملابسك! فأجبت هذا لا يجوز، فظلت تصرخ بوجهي كي أخلع ملابسي حتى أخرجت الكأسين من تحت ثيابي ورميتهما على الأرض”.

وأضافت:” لم تقتنع السجانة بذلك وأصرّت على خلع ملابسي وعندما قاومتها جاءت سجانة أخرى وقامت الاثنتان بحشري في زاوية الزنزانة وأمسكتا بي من يديّ، حيث بدأت بالصراخ، فوضعت إحداهن يدها على فمي وقالت: لا تصرخي لأنه يوجد تحتنا زنزانات الرجال وسيسمعون صوتك وإن صرخت سأضربك على فمك حتى يمتلأ دما”.

وتروي أ. ج. الحادثة ويبدو الأسى على وجهها وتتابع: “بعد ذلك ضربت إحداهن يديّ بالحائط حيث تورمت إحدى يديّ وبقيت تؤلمني لفترة طويلة ومن ثم قامتا بتجريدي من ملابسي بشكل كامل وبعنف، وبقيت آثار أظافرهما على جسمي لمدة طويلة، وترافق ذلك مع كيل الشتائم والألفاظ البذيئة التي أعجز عن وصفها”.

وأكدت أ. ج. على أن “الغرض من نشر هذا الفيديو على مواقع الإنترنت وشبكات التواصل اﻻجتماعي كان فضح الإساءات التي تحدث بحق النساء السجينات والمعتقلات، كي لا تتكرر هذه الحادثة مرة أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق