تقارير

نزعة عنصرية جديدة للفلسطينيين .. إما الانتخابات أو قطع الرؤوس ! – إيفين دوبا

مع اقتراب موعد الانتخابات في “إسرائيل” تزداد الحملات التحريضية التي تؤكد العنصرية لدى كيان الاحتلال، خاصةً مع ارتفاع نسبة حصول عرب 48 على نسبة كبيرة في الانتخابات البرلمانية القادمة.
تحاول القوى العنصرية الإسرائيلية نزع الشرعية عن عرب 48، حيث زادت محاولات التحريض على عرب “إسرائيل” مع اقتراب تلك الانتخابات، وربما لا زال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يعيش فرحة الانتصار التي عاشها خلال إلقائه خطابه أمام الكونغرس، حفلت بأكثر من 35 جولة تصفيق حار، عكست سرور المشرعين الأميركيين أثناء إلقاء خطابه، رغم أن العديد من وسائل الإعلام كانت قد أكدت أن نتنياهو لم يبدُ مقنعاً بالنسبة إلى كثير من المراقبين ولعدد كبير من وسائل الإعلام الأميركية التي إن رأت أنه قدّم نقطة مهمة، إلا أنها لا تصب إلا في مصلحته السياسية المرتبطة بالانتخابات التشريعية الإسرائيلية، المزمع إجراؤها في 17 الشهر الحالي، كما قالت تلك الوسائل، وبالتالي وجد في مشاركة عرب 48 مؤامرة، مشيراً إلى أن نسبة المشاركة الكبيرة للعرب في الانتخابات من الممكن أن تطيح حكم الليكود، واليمين في “إسرائيل”!.
اليوم، وما احتمال حصول عرب 48 على 16 مقعداً، زادت حملات التحريض، وصفها نتنياهو بالمؤامرة الكبرى، وكانت الحملة الأكثر عنصرية، مع رئيس حزب إسرائيل، الذي حاول أن يرفع من شرعيته على حساب العرب، وبات يطالب بقطع رؤسهم بعد أن كان يطالب بترحيلهم، وأوغل ليبرمان بعنصريته، وأكد أن شرط الولاء لـ”إسرائيل” مطلوب للحصول على بطاقة الهوية الانتخابية.
 وبالتالي يتبين مرة أخرى، أن طريق الحكم في إسرائيل معقد جداً، ويصعب تجاوزه، وبالتالي تجديد الخطاب العنصري ضد عرب 48 ما هدفه إلا الإقصاء السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق