تقارير

هل تكره إيران وحزب الله؟!

عراقي من التيار الصدري يجيب: لن نكون خدم لإيران

سألني أحدهم لماذا تكره إيران وحزب الله كل هذا الكره؟!
أقسمت له بالزهراء ( ع ) لا أكرههم.
أندهش وقال وكيف أصدقك وأنا أرى منشوراتك ضدهم؟
أجبت: بالنسبة للإخوة في حزب الله لم يدعمهم احد منذ 2006 الا الصدريين بمظاهرات كبيرة بالاكفان وهتفنا لهم ولامينهم العام السيد نصرالله.
قائدنا بارك لهم وحدتهم مع حماس بقيادة الرنتيسي حينها وأعلن الوحدة المعنوية لهم.
لم يكن يحبهم أو يودهم أحدا سوانا بالعراق وكان إعلام الدعوة والمجلس الاعلى ضدهم والكل يعلم ذلك، ولم ننتظر مقابل منهم.
فهل سمعت يوما قولا لهم للصدريين أو قائدهم؟! لكن صفقتهم الأخيرة مع الدواعش لابد من مناقشتها وردها وفضحها.بالإضافة إلى أنهم قربوا من طردناهم لفسادهم وهم كثر.فليس كرها لهم بل عتب الإخوة وتشخيص خطأ مفصلي بتاريخهم.
أما عن إيران فنحب شعبهم وبالزيارات بيوتنا فتحناها لهم وخدمناهم خدمة يحلموا بها قربة لله. ونشروا صورهم وأعلامهم ببلدنا وهو جار لنا مسلمين وموالين لأهل البيت (ع ) فمن المستحيل كرههم لكن!
هل يسمحوا لنا بحمل علمنا وصورنا ببلدهم؟الجواب: كلا.
هل يسمحوا أن نتدخل بسياستهم وشؤونهم؟ الجواب محال.
إذن لماذا عملوا فصائل داخل بلدي ويفرضوا سياسيين فاسدين علينا وكل من نطرده لفساده يدعمونه بالأموال لتقويته علينا ولماذا التدخل بشتى الأنواع بشؤوننا؟
زار الصدر دولتين عربيتين فقامت الدنيا ولم تقعد من إعلامهم المزيف والمشكك وبعد فضحهم قدموا الإعتذارات لما نشروه.
نحن لا نكره أحد بقدر أن هناك قاعدة ” إحترمني أحترمك “.
العراق بلد شامخ وجبار من المعيب أن يصبح تبعيا أو  ذيلا لأحد.
كن معي سندا وأخا ولا تساعدني لكي أكون خادما لك… واضح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق