لايف ستايل

الحياة الجنسية للمرأة المتزوجة

 

لقد عاشت نساء عديدات على فكرة أن البرود الجنسي صفة محببة الى النفس, تدل على مكانة المرأة الإجتماعية وسمو أخلاقها وطيب عنصرها, وإن الخجل والحياء مرغوبان, وأن الإتصال الجنسي مسألة يجب على المرأة القيام بها كما تقوم بأي واجب بيتي آخر, وهذا كله يخالف تمام المخالفة ناموس الطبيعة ومتطلبات الحياة الزوجية الناجحة. إن الرغبة الجنسية قضية طبيعية كالرغبة في الطعام.

 كل ما نرغب في تأكيده أنه ليس هناك ما يبعث على خوف العروس الشابة من علاقاتها الجنسية مع زوجها, فهذا جزء من حياتهما الزوجية المشتركة, تماماً كالجلوس الى المائدة معاً , وتقاسم نفس الطعام أو المشاركة فيما يملكان.
وهناك مجموعة من الأخطاء تؤدي الى كبح الرغبة الجنسية بسبب الآراء التالية:
١- العادة السرية تقود الى الجنون.
٢- تبتئس المرأة العانس إذا فاتها قطار الزواج , لأنها تريد لنفسها منزلاً وإستقراراً, ويعود إنتئاسها الى عدم إشباع رغباتها الجنسية.
٣- على الزوج الإبتعاد عن العلاقات الجنسية بزوجته, إذا رغب ألا ينجب أطفالاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق