لايف ستايل

المعلمة ناديا والتلميذ جورج

بعد ان تزوجت المعلمة ناديا سراً في قبرص من التلميذ جورج اصبحت تغار كثيراً عليه ولا تريده ان يكلم الفتيات في الصف وكانت متوترة طيلة الوقت عندما يجلس التلميذ جورج مع فتاة وكانت تصاب بالعصبية الكبيرة واصبحت الغيرة اهم من المضاجعة فلم يعد يهمها المضاجعة بقدر انضباط التلميذ جورج وتبين ان المعلمة ناديا هي قريبة احد المذيعات في التلفزيون التي اخطأت في نشرتها الاخبارية في شانها اما التلميذ جورج فهو من اقرباء صاحب التلفزيون وباتت الشكوى عند المذيعة في التلفزيون وصاحب التلفزيون وكانت الاجتماعات تحصل في الزعرور في احد الشاليهات لحل الامور لكن بعد الشكوى كانت تحصل المضاجعة بين المعلمة ناديا والتلميذ جورج وبدأت تطالبه بعدم التكلم مع الصبايا والانصراف لها فقط وكان كل يوم تحصل المضاجعة حتى تعبت المعلمة ناديا اما التلميذ جورج بقي على همته لكنه اصيب في وجع في ركبتيه وكلما طوى ركبته اصيب بالوجع واخيراً خفت الغيرة اثر جلسة بعدما تدخل صاحب التلفزيون والمذيعة واذاعوا نشرة اخبار عن الموضوع لكنهم لم يذكروا الاسماء وذكروا الحكم بان معلمة تبلغ من العمر 36 سنة تمارس الجنس مع قاصر لكنه قام بتكبير عمره الى 18 سنة كي يتزوج من المعلمة واذاعوا الخبر على التلفزيون المشهور مع كتم اسم مؤلف واسم الموقع الذي يكتب عن المعلمة ناديا وهي بنت عم المذيعة والتلميذ جورج الذي هو الشقيق الصغير لصاحب التلفزيون. او القربى قد تكون معكوسة بالنسبة للمعلمة ناديا والتلميذ جورج وعلاقتهم بصاحب التفلزيون والمذيعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق