لايف ستايل

بعد انسحابها من “الموريكس”.. مروان نجّار يردّ بقوة على كارين رزق الله!

عد سحب الكاتبة والممثلة كارين رزق الله كل اعمالها ضمن جائزة الموركس دور، اطل الكاتب مروان نجار في مقابلة ضمن برنامج “بصراحة” ليتحدث عن الموضوع خاصة بعد انضمامه من جديد الى لجنة الموركس الدور عن فئة الدراما، ليردّ على رزق الله بعدما اتهمت لجنة الدراما بالموركس بأنها لا تتمتع بالحرفية المهنية العالية ولا حتى بالكفاءة.

ورداً على سؤال لماذا كل عام تشهد جائزة الموركس دور انسحابات قبل مراحل متقدمة من التصويت؟ وهذا الموضوع ليس بصحي خاصة ان كل مرشح عندما يشعر انه لن يفوز او متأكد من الفوز ينسحب ويتهم الجائزة بالتلاعب وعدم المصداقية، فردّ مروان نجار متأسفاً على اسلوب كارين رزق الله خاصة انها خريجة جامعة وسبق لها ان عملت معه وكان يرى فيها خيراً ولا يزال.

واكد نجار انه كعضو في اللجنة عندما يرى التعابير التي استعملتها رزق الله في بيانها يتأسف جداً ولا يعلم من اين استمدت هذه اللغة. ولفت إلى انه عندما تعرف إلى كارين لم تكن لديها هذه البيئة في تعابيرها ولا يعلم ماذا تغير فيها خلال السنوات الماضية.

ورداً على سؤال حول مشكلة كارين مع اللجنة التي تمنح الجوائز وقالت إنها لا تتمتع بالحرفية المهنية العالية وحتى بالكفاءة على الرغم من أن اللجنة ما زالت اسماؤها سرية بسبب منع الكشف عن الاسماء قبل تقدم التصويت بمراحل، فعلى اي اساس ارتكزت كارين، اكد نجار ان حكمها اتى مرتكزاَ ليس على واقع معروف بل على انطباع تكوّن عندها ومن دون معرفتها اتهمت معنوياً اللجنة التي تقيّم الدراما في الموركس وهي لديها علامات استفهام حول التقييم الذي حصل معها خلال حفل العام الفائت فشملت اللجنة بإدانتها المسبقة. واضاف انه لا يعتبر نفسه مستهدفاً لأن كارين لا تعلم بوجوده بل استهدفت نفسها لان هذا لا يليق بها وبمستواها.

ولفت نجار إلى انه انزعج كثيراً لأنه يُكّن لكارين كل محبة وكان يفضل لو التواصل كان مباشراَ معها وليس بالواسطة كي يستطيع ان يوصل وجهة نظره. وكرر ان طريقتها بالتعامل مع اللجنة ليست جميلة.

وحول الجملة التي وردت في بيان حق الردّ من الموركس دور وتقول “محتفظين بحقنا الطبيعي في تداول كل ما يعني الممثلين وسائر العناصر الذي شاركوا في العمل المذكور اي مسلسل مش أنا”، اكد مرون نجار ان لا أحد يستطيع ان يمنع اي شخص من ان يقول رأيه ولفت ان لجنة الموركس دور ارتأت طوعاً لا خضوعاً ان تسايرها. واعتبر ان كرم اخلاق منه ان لا يتكلم عنها ولكنه حرّ ان يتحدث شرط ان لا يهين اي شخص ولا يتعرض لكرامته.

وحول الذي ورد في بيان الموركس دور ايضاً عندما قال: “يحتفظ اعضاء لجنة تحكيم الاعمال الدرامية التي تمنح الجوائز بحقهم مجموعة وافراداً في ملاحقة السيدة رزق الله على كل توصيف جارح او مهين يتناول الكرامات والمقامات، ردّ نجار اذا تمادت رزق الله ولم ترتدع عن هذا الاسلوب”. واستغرب مروان كيف سمح محامي كارين لنفسه ان يوجه رسالة قمعية لشخصية معنوية مثل جائزة الموركس دور.

ورداً على سؤال هل كل الموجودين في لجنة الدراما هم من اكفأ الناس كي ينصفوا الجميع وهل هناك اي انحياز لأحد، ردّ نجار ان “ليس هناك احد من اللجنة ملك البطيخ كل شخص جيد في مكانه. وعلى صعيد الانحياز كشف انه في السابق تجادلت اللجنة كثيراً ولكن ولا مرة لمس انحيازاً ولكن كل المشاكل كانت على المنهجية الافضل وهذا شيء حضاري وشرعي.

وأكد ان هناك حرص كبير على ان يؤخذ بأكبر شيء من العدالة الممكنة بالنظام الموضوع.

وكيف يمكن أن يرتقوا بالجائزة مع الجيل الجديد خاصة ان الكثير ما زال لديهم هذه العقلية اي اما يفوزون او ينسحبون، طمأن نجار انهم على العكس يتقدمون بالجائزة لأن الجيل السابق كان الغائيًا. ولفت إلى ان هذه النفسية موجودة ولم يتعود المجتمع على قبول الآخر واعتبر ان التنافس في الشرق تنافس الغائي وتمنى ان يخرج العالم العربي من هذه العقلية بأسرع وقت ممكن.

واعطى نجار مثالاً عن نفسه فمنذ دخوله الى الحفل الفني كل عمل جميل تابعه يكتب بايجابية عنه. وكل عمل تابعه ولم يعجبه يتصل مباشرة بالقيمين عليه ويتناقش معهم فهو هكذا يرى الزمالة. وختم المقابلة قائلاً انه عندما رأى مشهداً جميلاً في مسلسل “الشقيقتان” كتب عنه مباشرة واثنى عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق