لايف ستايل

حسابات وهمية للدعارة على الفيسبوك

الدعارة، ظاهرة باتت الاكثر رواجا وللأسف في العالم العربي، وساهمت خدمات التواصل الاجتماعي في خلق فرص، لتسويق الاباحية ، يقع ضحيتها الشباب واحيانا الاولاد الصغار، هي مافيا تديرها مجموعات سرية هدفها استفزاز الرجال والنساء الميسورون مادياً وحثهم على ممارسة الدعارة والشذوذ الجنسي التي تبدأ من الإثارة الجنسية على المواقع التواصل الاجتماعي – الفيس بوك وتنتهي بالتصوير المباشر على سكيب والهدف الضغط عليهم مقابل مكاسب مادية.

“احمد خلف” احد ضحايا شبكات الدعارة اوضح لموقع التحري ما جرى معه: بدأت القصة عندما صدقت امرأة جميلة ومثيرة وتظهر جزءا من جسدها عبر صورها على الفيس بوك وارسلت لي لطلب الصداقة فوافقت على الفور وقالت لي انها مغربية وتعيش في إيطاليا وتمتلك مؤسسة تجارية وانها أعجبت بي كثيراً .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق