صحة

مخاطر إزالة الشعر في الأماكن الحساسة

وجد الباحثون في دراسةٍ جديدةٍ أن شخصًا واحدًا من كل أربعة أشخاص تعرضوا للإصابة أثناء إزالة شعر العانة، وقد وجدت الدراسة التي نشرت يوم 18 أغسطس في مجلة جاما لطب الجلد -JAMA Dermatology- أن ما بين 50%-87% من البالغين جربوا نوعًا من أنواع تصفيف وحلاقة شعر العانة، ونظرًا لشيوع هذه الممارسة أراد الباحثون فهم كيفية إمكان العناية بشعر العانة دون التعرض للإصابة.

قام الباحثون في الدراسة التي أشير إليها سابقٍا بمسح ما يقارب 7600 شخصٍ بالغٍ في الولايات المتحدة، بينهم حوالي 4200 امرأةٍ و 3400 رجلٍ، تتراوح أعمارهم ما بين الــ 18- 65 عامًا، وحوالي 5700 شخصٍ أي ما يقارب الــ 76% قالوا إنهم حلقوا شعر العانة في مرحلة ما في حياتهم، و85% من الرجال، وحوالي 67% من النساء، قالو لا، وقال حوالي 94% منهم إنهم فعلوا ذلك بأنفسهم، وكانت شفرات الحلاقة – العادية والكهربائية- أكثر الأدوات استعمالًا، يليها استخدام المقص والشمع والليزر.

وحوالي 1400 – 26% من المشاركين قالوا إنهم تعرضوا للإصابة أثناء الحلاقة، ومعهم حوالي 560 رجلًا و 870 امرأة، ومن بين الإصابات الأكثر شيوعًا هي الجروح، إذ حوالي 61% من الإصابات حسب المسح، تليها الحروق بنسبة 23%، والطفح الجلدي بنسبة 12%، بالإضافة إلى ذلك، قال 9% من المصابين إنهم تعرضوا للعدوى بعد إصابتهم، وحوالي 79 فردًا من الذين تعرضوا للإصابة هم بحاجة إلى عنايةٍ طبيةٍ، فحوالي 49 فردًأ، كانوا بحاجة إلى مضاداتٍ حيويةٍ، وحوالي 36 كانوا بحاجةٍ إلى فتح منطقة الإصابة لإزالة الخُرَّاج.

وقد كانت منطقة الإصابة في الرجال الأكثر شيوعًا، هي كيس الصفن بنسبة 67%، يليها القضيب بنسبة35%، يليه منطقة جبل العانة بنسبة 29%، – منطقة فوق القضيب -.

أما النساء فكانت منطقة جبل عانة – الواقعة فوق الفرج- هي أكثر الأماكن المصابة شيوعًا، فحوالي 51% من النساء مصاباتٌ بهذا، يليها السطح الداخلي للفخذ بنسبة 45%، ثم المهبل بنسبة 43%، ثم المنطقة بين المهبل والشرج بنسبة 13%، والشرج بنسبة 6 %، وقد يصاب البعض بأكثر من نوعٍ واحدٍ من الإصابات في المرة الواحدة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق