لايف ستايل

عشرة رجال مغضوب عليهم من النساء

لصفات الشخصية للرجل دائما هي المحرك الأول لأحاسيس المرأة بين الإعجاب والحب، فبعض النساء يفضلن الرجل الشجاع الوسيم صاحب المواقف البطولية وأخريات يفضلن ابن الأصول صاحب الجذور المجتمعية العريقة الثرى بطبيعية الحال، إلا أن جميع النساء أجمعن على كره 10 رجال لا تستقيم الحياة معهم.

يقول الدكتور وليد غريب أستاذ علم الاجتماع واستشارى العلاقات الأسرية إن شخصيات الرجال تتنوع بحسب التربية الأسرية والمجتمعية والمواقف في الحياة طبقا لظروف التعلم وبيئة العمل والخبرات، ورغم ما يتمتع به الرجل من مميزات في الجسم والوسامة والحب والرومانسية إلا أن هناك نوعيات خاصة من الرجال تكرههن النساء كره العمى وفق ما كشفته الإحصائيات الميدانية حول علاقة الرجل بالمرأة.

الرجل الأول: المدلل ابن “ماما”
رقيق ولطيف وناعم بعض الشيء، يقضي معظم وقت فراغه في البيت، وغالبا يفضل مشاهدة برامج المرأة و”طبق اليوم”، إلا أنه غير قادر على مواجهة أي موقف دون الرجوع لرأي والدته، شخصيته ضعيفة ومهزوز أمام الآخرين ولا يستطيع فصل حياته بعد الزواج عن عائلته الأصلية.

الرجل الثانى: البخيل
ثري في أغلب الأحيان لكن لا يبدو عليه ذلك، وغالبا يتزوج في سن متأخرة. الشيء الذي يشدكِ إليه في البداية ذكاؤه وحرصه الشديد على عمله وعلى مستقبله وطموحه الكبير، إلا أن أمواله تسير في اتجاه واحد إلى البنك فقط وطريق العودة مغلق دائمًا للإصلاحات، يمرض عند الحاجة إليه ويختفى عند دفع الحساب.

الرجل الثالث: محب النساء
سواء كان غاية في الوسامة أو كان رجلًا عاديًا، يعامل النساء كأنهنّ من ماس لأنه يحبهنّ جميعهنّ جدًا، الشيء المرعب أنه يستخدم نفس الأسلوب مع كل النساء وتصبح الحبيببة في حياته مجرد رقم في جدوله الغرامى.

الرجل الرابع: مدمن العمل
رجل أعمال بمعنى الكلمة: ذكي، طموح، أنيق و”غير متاح” طوال الوقت ولا يهتم بأسرته، تركيزه الوحيد في العمل، مما يحول الحياة معه إلى نوع من الروتين دون المتعة ودائما تكون السكرتيرة الجميلة هي كل حياته وعوضه عن الحياة وما فيها.

الرجل الخامس: الخيالي هادئ، قليل الكلام، صوته خافت وحديثه بطيء غامض يلفت النظر ويثير الفضول وابتسامته وردية، غير أنه يتعامل مع الناس حسب الصورة التي رسمها في خياله وليس حسب شخصياتهم الحقيقية، طموحه خيالي إلى حد الاستفزاز دون التفكير العملى في الحياة نحو المستقبل

الرجل السادس: المثقف المغرور
يرتدي نظارة طبية أنيقة، ويحمل دائمًا صحيفة أو كتابًا في يده، يستعرض ثقافته الواسعة أثناء الحديث، ويدعي معرفته العميقة بطبيعة النفس البشرية، إلا أنه متقلب المزاج غير مجامل معظم وقته شاردًا يبحث عن فكرة جديدة.

الرجل السابع: عاشق الموضة
رجل مبهر وأنيق جدًا، واثق من نفسه يعرف آخر صيحات الموضة، يهتم جدًا بالإكسسوار (الحزام والكرافات) وكل محتويات الشياكة، إلا أنه يتمتع بالأنانية ويفضل أناقته عن الوفاء بالتزامات الأسرة ودائما يقلل من أناقة زوجته ويعلق على اختياراتها في الملبس ولا يعجبه شىء سوى أن يكون هو الأجمل والأشيك.

الرجل الثامن: مدمن الرياضة
قوي البنيان، جريء، على استعداد دائم للعب مباراة كرة قدم للتسلية، يقضي معظم وقته في صالة الألعاب الرياضية حيث يبني هذه العضلات، وبقية الوقت أمام المرآة يختبر صلابتها!

.الرجل التاسع: الوحيد
لطيف، رومانسي، ليس له أي أصدقاء الأمر الذي يؤثر على الحياة الاجتماعية، فهو يفضل العزلة ولا يشجع على إقامة العلاقات الأسرية أو المجاملة من أي نوع، عاشق للاستقرار دون أدنى تغيير للحد الذي يجعل الحياة مملة في عزلة.

الرجل العاشر: عاشق بالمساواة
متحمس، متحدث لبق، يحب الكلام في السياسة، يقدر الدور المزدوج الذي تلعبه المرأة في المجتمع، المشكلة أنه لا يتحمل المسئولية تجاه الحبيبة وربما يتركها في أصعب المواقف ولا يعتمد عليه ماديا أو معنويا اقتناعا منه بالمساواة بين الرجل والمرأة دون أدنى تمييز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق