لايف ستايل

“قطة” الداعية تكشف المستور… الدين مجرد واجهة

وافقت إحدى “القطط المدللة” للداعية الراقص عدنان أوكتار، على التعاون مع الادعاء والكشف عن تفاصيل تتعلق بالمنظمة التي أسسها، وخبايا حياته الشخصية مع العارضات التي اعتاد أن يحيط نفسه بهن.

وأشارت صحيفة “حرييت” التركية، إلى انقلاب عايشة بارس على أوكتار، بعد أن كانت “قطته” لأكثر من 30 عامًا، واستعدادها للتعاون بشكل كامل مع التحقيقات الجارية في القضية، قائلةً: “شهدت أعمال عنف ارتكبها أوكتار مئات المرات”.

وتابعت: “مارس أوكتار العنف مع 30 قطة، حيث كان يختار فتاة ويضربها دون أن يقتصر الأمر على الصفع فقط، وإنما يتعدى ذلك إلى جرّها من شعرها على الأرض”.

واتهمت أوكتار بالتنكر خلف قناع الدين لتحقيق مآربه الخاصة، مضيفةً: “كان الدين بالنسبة لأوكتار مجرد واجهة، كان مهووسًا بجعل الفتيات يحدقن إليه وكأنهن مغرمات به، وفي حال إخفاق إحداهن بذلك كان يقطع البث، ويعاقب الفتاة على ذلك”.

واعتقلت السلطات التركية أوكتار المعروف بـ”الداعية الراقص”، وهو مقدم لبرامج تلفزيونية، إلى جانب 234 من أتباعه ، في 11 تموز بمقر إقامته في إسطنبول، على خلفية 30 تهمة تتضمن تأسيس منظمة إجرامية والوقوف وراء اعتداءات جنسية على أطفال والاختطاف وانتهاك قانون الضرائب ومكافحة الإرهاب.

واستضاف أوكتار برامج حوارية على قناته التلفزيونية المعروفة باسم “أي 9″، جمعت بين الرقص ومناقشة أمور عقائدية، مع ظهور فتيات عُرفن بلقب “القطط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق