لايف ستايل

من ماسح أحذية إلى “أمير ”

45fbaa00-8e93-485c-a823-ed580a92c5ba_16x9_600x338

لم يكن في بال ابن الـ13 عاما أن أحدا ما سيرى فيه أبعد من ماسح أحذية. فالمارون أمامه عادة يلتفتون إلى أمثاله في حالتين، إما من باب الشفقة، أو الرغبة بتنظيف الحذاء، ولم يكن بلال يتوقع أكثر من ذلك أصلاً، لكن “حظ” بلال، كما يقول، قلب حياته رأساً على عقب.

كان بلال، أحد أبناء شعب “الدوم”، وهم الغجر العرب، يعمل كماسح أحذية في منطقة الكسليك، شمال مدينة بيروت.

وشاءت الصدف أن يتنبه إليه الموسيقي، ميشال الفتريادس، عندما مرّ بجنبه وكان بلال يتمتم بأغنية غجرية أثناء انشغاله بتنظيف حذاء أحد الزبائن.

وأعجب المنتج والموسيقي اللبناني–اليوناني بأداء الشاب غجري الملامح، ولم يتردد في أن يطلب منه زيارته بمكتبه القريب من مكان عمل بلال.

وسرعان ما أرسله لتعلم الموسيقى عند أحد الأساتذة المرموقين، مع العلم أن بلال لم يدخل مدرسة قبل ذلك. وبحسب الفتريادس فإنه أنفق الوقت والمال على دراسة بلال الموسيقيّة، موكلاً مُدرّسين اختصاصيين للاهتمام بتعليمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق